جلمة

  • تجدد المواجهات في جلمة

    لم تدم حالة الهدوء طويلا بمدينة جلمة التابعة لولاية سيدي بوزيد بعد أحداث الأمس، حيث عادت المواجهات اليوم بين مجموعة من الشباب الغاضب على تردي الوضع التنموي والتشغيلي في الجهة وإثر حادثة انتحار شاب حرقا جراء معاناته اللامتناهية من قساوة الظروف الاجتماعية والعوز المادي والمعنوي، وتم قطع الطريق الوطنية عدد 3 الرابطة بين تونس وقفصة وحرق العجلات المطاطية.

    وفي السياق ذاته، أكد محمد صدقي بوعون والي سيدي بوزيد في تصريح لإذاعة موزاييك، أنه تمت دعوة الأمنيين إلى تهدئة الأوضاع وضبط النفس والنأي عن استعمال القوة وحث عقلاء معتمدية جلمة على تهدئة الوضع والمحافظة على المؤسسات الحيوية في المنطقة.

    وأضاف الوالي أن الجهات المعنية قد أذنت بفتح بحث تحقيقي حول وضعية الشاب ومحاسبة كل من سيثبت تجاوزهم للقانون.

  • العملية الأمنية بجلمة: إيقاف صاحب المنزل وشخصين آخرين

    أكّد مصدر أمني مطلّع، أنه تم إثر انتهاء العملية الأمنية الاستباقية بالحي الشمالي بمدينة جلمة بسيدي بوزيد، إيقاف صاحب المنزل الذي كان يتسوغه الإرهابيان اللذان فجّرا فيه نفسيهما خلال تبادل النار مع الوحدت الأمنية، للتحقيق معه.

    كما أكّد ذات المصدر، في تصريح لنسمع، أنه تم إيقاف شخصين كانا على متن درّاجة نارية بمحيط العملية الأمنية، للتحقيق معهما مع حجز دراجتهما النارية، مشيرا إلى أنه تمّ أيضا حجز مبلغ مالي في حدود الـ 10 آلاف دينار.

    وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق، قد أكّد في تصريح لموقع نسمة، انتهاء العملية الأمنية الاستباقية بالقضاء على عنصرين إرهابين أقدما على تفجير نفسيهما، وحجز أسلحة ومتفجرات تقليدية الصنع داخل المنزل الذي تحصنا به.

    كمــا أكّد مصدر أمني مطلع، أنّ الإرهابيين اللذين فجّرا أنفسهما خلال العملية الأمنية الاستباقية فجر اليوم الخميس 3 جانفي 2018، هما العنصرين الخطيرين ”غالي العمري” و”عزالدين بن لزهر العلوي”.

    وأوضح ذات المصدر، أنّ العنصرين المذكورين، كانا قد فرّا سابقا من قبضة الأمن خلال مداهمة مستودع لصنع المتفجّرات بمنطقة لسودة من معتمدية سيدي بوزيد الشرقية.

    وكانت الفرق الأمنية المختصة، قد داهمت المستودع يوم 6 ديسمبر الماضي، وحجزت مواد تستعمل في صنع المتفجرات وحزام ناسف وسكاكين ورمانة يدوية وصواعق وكميات كبيرة من الأمونيتر وأجهزة تحكّم عن بعد وبندقية ولاقط طاقة شمسية وأسلاك وعدد آخر من المواد.
    وتم خلال هذه العملية، إيقاف 5 أشخاص من ضمنهم عنصر خطير مطلوب للعدالة وكانت له مشاركة في عدد من العمليات الإرهابية التي جرت بجبل مغيلة وأيضا بالعملية الإرهابية في منطقة زعفرانة سنة 2013.

    نسمة

  • الزعق يعلن انتهاء العملية الاستباقية في جلمة

    أكّد الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية العميد سفيان الزعق، عن انتهاء العملية الأمنية الاستباقية في معتمدية جلمة من ولاية سيدي بوزيد والقضاء على إرهابيين اثنين خلال اشتباكات قام على إثرها الإرهابيان بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة كما تم حجز متفجرات وأسلحة في انتظار استكمال التحاليل والمعاينات الفنية الميدانية.

  • رسمي: ارهابيان يفجران نفسيهما في عملية أمنية استباقية

    تمكّنت فجر هذا اليوم الخميس الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة والماسة من سلامة التراب الوطني بالتنسيق مع الإدارة المركزيّة للإستعلامات العامّة بالإدارة العامّة للمصالح المختصّة للأمن الوطني وإدارة مجابهة الإرهاب بالإدارة العامّة لوحدات التدخل للأمن الوطني من تحديد مكان تواجد عناصر إرهابيّة بمنزل بالحي الشمالي بمدينة جلمة ولاية سيدي بوزيد في عمليّة أمنيّة إستباقيّة وبناءً على معلومات.

    وبعد القيام بمداهمة تمّ خلالها تبادل كثيف لإطلاق النار قام إثرها عُنصران إرهابيّان بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة، وفق بلاغ لوزارة الداخلية اليوم الخميس.

    من جانبه اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، العميد سفيان زعق، لـ “الجوهرة أف أم” أن العمليّة مازالت متواصلة وسيتم الكشف عن تفاصيل اخرى لاحقا.

  • بعد أن تسببت في حالة من الإحتقان … هدم بئر السوائبية بجلمة وردمها!

    أكّد وزير الفلاحة والصيد البحري سمير الطيب، أنّ المحتجين بمعتمدية جلمة قاموا بهدم بئر السوائبية وردمها وهي التي كانت منذ الأمس مسرحا لمواجهات بين الأهالي وقوات الأمن.

    وشدد الوزير، بخصوص إخلالات السياسة الإتصالية للحكومة بخصوص هذا البئر المعطل منذ 2014، على أن المعلومات المتناقلة والمتعلقة باستعمال ماء هذا البئر لتزويد ولاية صفاقس أو لفائدة مصنع للياغرت هي خالية من الصحة.

    وأوضح سمير الطيب قائلا: “أردنا استكمال هذا المشروع قبل حلول فصل الصيف لتفادي إشكاليات تزويد هذه الجهة ومد سكان جلمة بالماء”، لافتا إلى أنه تم سابقا تغيير موقع الأشغال في العديد من المناسبات لتجنب الإصطدام مع أهالي الجهة.
    يشار إلى أنّ المواجهات تجددت اليوم الثلاثاء بين أهالي جلمة والقوات الأمنية كما دعا الاتحاد المحلي للشغل بالمكان لتنفيذ اضراب عام للتعبير عن رفضهم لما شهدته المنطقة من استعمال مكثّف للقوة لفرض ربط البئر بشبكة الكهرباء وشبكة الشركة الوطنية لتوزيع المياه. وقد أسفرت هذه المواجهات، منذ أمس، عن عشرة إصابات في صفوف الأهالي والأمن من بينهم حالة حرجة.

  • جلمة: محاولة اقتحام مركز الأمن ومؤسسات عمومية تغلق أبوابها

    تواصلت الاحتجاجات والمواجهات ظهر اليوم بمدينة جلمة من ولاية سيدي بوزيد، بين متظاهرين و أعوان الامن، الذين تصدوا لمحاولة اقتحام مركز الامن بالجهة.
    وقد عمدت مجموعة من الأشخاص إلى رشق مركز الأمن بالحجارة و تهشيم عدد من السيارات الامنية و سيارات أخرى رابضة بالمكان، مما اضطر الوحدات الأمنية إلى استعمال الغاز المسيل للدموع.
    و يتواصل غلق الطريق الوطنية رقم 3 الرابطة بين تونس العاصمة و ولاية قفصة بالحجارة و الاطارات المطاطية المشتعلة، علما و ان عدد من الادارات الحكومية قد اغلفت أبوابها بسبب تلك المواجهات على غرار مقر البلدية و مقر المعتمدية.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock