حفل

  • يوم 28 جانفي: حفل “Run D’Or” في نسخته الأولى .. استعادة تاريخ أبطال رسخوا في الذاكرة

    بعد نجاح حفل “القفاز الذهبي” الذي أصبحت عادة سنوية لتكريم أبطال الرياضات الدفاعية، من المنتظر أن يتم تنظيم تظاهرة جديدة تحمل نفس الأهداف و المعاني، وهي الإعتراف بالجميل لمن رفعوا الراية الوطنية في المحافل الدولية، وساهموا في نحت الذاكرة الرياضية بإنجازات ستبقى خالدة و لكن هذه المرّة في اختصاص ألعاب القوى.

    حفل ” Run D’Or ” في نسخته الأولى و الذي سينتظم يوم 28 جانفي بأحد النزل بالعاصمة، هو مبادرة أطلقها رئيس جمعية قرطاج و المنظم الدولي، عز الدين بن يعقوب، الذي أكد في تصريح ل24 نيوز ” أن هذا حلم راوده منذ سنوات وقد تحقق على أرض الواقع، وبعد نجاح حفل ” القفاز الذهبي ” الذي أصبح حدثًا سنويا تجاوز صيته الحدود التونسية نحو الخارج، اليوم سنحتفي برياضة أخرى، رياضة قدمت عديد الأبطال الذين دونوا اسم تونس بأحرف من ذهب، وهي أم الألعاب ” رياضة ألعاب القوى “.

    وأضاف بن يعقوب قائلا ” هذا الحدث، سيحمل أبعادا رمزية كثيرة، أهمها لم شمل العائلة الموسعة لرياضة ألعاب القوى بمختلف اختصاصاتها، وتكريم وجوه عديدة ساهمت من موقعها في رسم ماضٍ جميل ملئ بالتتويجات و حاضر أجمل بالنجاحات، سواء من الرياضيين أو المنظمين أو الإعلاميين”.

    وحول الأسماء التي سيقع تكريمها في حفل ” Run d’Or “، أفاد عز الدين بن يعقوب قائلا: “هناك مفاجآت كبيرة في المتوجين والمكرمين، والشيء المؤكد أننا سنحرص على تكريم كل الأسماء التي أعطت لرياضة ألعاب القوى الكثير، وفيها من تم تناسيها أو من سقطت من الذاكرة، و لكننا كجمعية و كفاعلين في المجتمع المدني لا ننسى أبطالنا، و من رفع راية تونس عاليا”.

    و ختم بن يعقوب تصريحه بأن ” حفل ال Run d’Or، سيكون فرصة للكشف عن تظاهرات رياضية قادمة كبرى، وأهمها ماراطون دولي سيتم تنظيمه يوم 8 مارس تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة”.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock