رالي الشط

  • رالي الشط: هند الشاوش و ملاحها أشرف البشراوي يحرزان المركز الأول في اختصاص السيارات

    أسدل الستار يوم أمس الإثنين 29 أكتوبر 2018، على فعاليات رالي الشط الذي احتضنته بلادنا لمدة ثمانية أيام وتحديدًا من 21 إلى 29 أكتوبر الجاري بمشاركة 20 متسابق من مختلف الإختصاصات سيارات شاحنات و دراجات نارية.

     هذا الرالي السياحي و الرياضي الذي يشرف عليه منظم ألماني منذ سنوات، استطاع أن يظل وفيًا لتونس ويُقام في موعده السنوي بإنتظام، و هذا ما جعله يخلق لنفسه أرضية رياضية متينة قادرة على ملئ الفراغ الذي تركه رالي تونس الدولي الذي فقد بريقه، بل وأصبح يأخذ رواجًا إعلاميًا في تونس وخارجها أعاد بعض الإعتبار لأنشطة الرياضات الميكانيكية في بلادنا التي شهدت تراجعًا، و يجب أن نؤكد أن إشعاع هذا الرالي يعود أيضا لحرص بعض السائقين المحترفين التونسيين على عدم ترك المقود و تسجيل حضور تونس في مختلف التظاهرات الرياضية في هذا الإختصاص و أحد هؤلاء الذين أعتبرهم استثناءًا هي السائقة التونسية هند الشاوش.

    هند الشاوش، التي أصبحت رمزا نسائيًا في هذا الإختصاص و بعد مشاركتها في رالي المغرب منذ أيام قليلة، حرصت كعادتها على أن تسجل حضورها في رالي الشط و اختارت لنفسها ملاحًا من أبناء جهة دوز و له تجربة و مشاركات سابقة في الراليات الصحراوية و رافقها العام الفارط هو أشرف مزهود البشراوي، وهذا ما جعل الإثنين يشكلان فريقًا متكاملاً، و يتمكنا بعد عدّة مراحل صعبة خاصة منها الصحراوية أن يفوزا بالمركز الأول في اختصاص السيارات رباعية الدفع.

    البطلة التونسية أكدت بعد فوزها أن حبها لهاته الرياضة هو الذي كان دافعها للصمود و الإستمرار وراء المقود، متقدمةً بشكرها لكل من ساندها و وقف إلى جانبها.

    مع العلم و أن هذا الرالي شهد مشاركة لسائق تونسي آخر في اختصاص السيارات و هو أيمن الخليفي.

    رالي الشط يمر من تونس مرة أخرى، حاملاً معه رسائل إيجابية حول الإستقرار و الأمان الذي تعيشه بلادنا خلافًا للصور التي تروج اليوم و التي الهدف منها زعزعة وطنٍ سيظل صامدًا رغم الأزمات.

  • هند الشاوش… رالي الشط هو مرحلة أخرى في مسيرتي الرياضية

    24 نيــوز ـ حـلمي سـاسي

    عندمـا تجلس معهـا، ستجد نفسك تنجذب دون أن تشعر إلى تلك المرأة التونسية الجميلة ذات الملامح الهادئة التي تحمل وراءها شخصية قوية وقلبا حديديا، جعلها احدى العربيات القلائل اللاتي تحدين خطورة الرياضات الميكانيكية، لأنها ببساطة عاشقة للسرعـة والمقود، عشـق أزلي لإمرأة تخطت المستحيل والمخاطر والمسالك الوعرة، لتنحت إسمها في عالم ظل لسنوات طويلة حكرا على الرجال في الساحة الرياضية العربية… هذه هي هنـد الشاوش.

    المقدمة قد لا توحي بجوهر الموضوع، ولكننا أردنا أن نسلط الضوء ولو ببعض الكلمات البسيطة، عن قصة نجاح نادرة ومسيرة رياضية مليئة بالتتويجـات.

    رالي الشط 2017 مشاركة وتأكيد الحضور التونسي رغم الصعوبات

    عقدت اليوم البطلة التونسية هند الشاوش، ندوة صحفية لتسليط الضوء على مشاركتها في سباق رالي الشط الدولي والذي ستحتضنه بلادنا من 22 إلى 28 أكتوبر 2017، وذلك بحضور ممثلي وسائل الإعلام وعديد الشخصيات الرياضية والفنيـة.
    وأكدت هند، أنها ستسعى هذه السنة لتأكيد نجاحها وتألقها في نسخة العام الماضي، وقالت “ما حققته في رالي الشط الدولي 2016 زادني إصرارا على مواصلة المشوار هذه السنة ، وأنا سعيدة لأنني المرأة العربية الوحيدة التي تشارك حاليا في الراليات، وهذا تحدٍ لي لأني مازلت قادرة على العطاء “.

    وتقدمت بطلة الراليات بشكرها لمنظمي هذا الحدث الرياضي الهام في مجـال سباق السيارات وعلى ثقتهم في تونس وحرصهم على التنظيم السنوي لهذا السباق، واعتبرت أن نجاح هذا الرالي هو رسالة للعالم ودعوة ضمنية لكل المنظمين للعودة إلى تونس الآمنة.


    هند، لم تخفي كذلك التكلفة الباهضة التي تتطلبهـا الأمور الفنية والتقنية لتحضير السيارة، لذلك هي تتقدم بشكرها لمن وضعوا ثقتهم في شخصها سواء من سلط الإشراف كوزارة الشباب و الرياضة ووزارة السياحة و الديوان الوطني التونسي للسياحة وأيضا جميع شركـائها والمستشهرين الذين ساهموا عبر دعمهم لها في المحافظة على نسقها للمشاركة في مثل هذه السباقات.


    وختمت هند الشاوش مداخلتها قائلة: “أنا أعتقد جازمـة أن مستقبل تونسنـا على المستوى السياحي مرتبط ارتباطا وثيقا بالسياحة الرياضية وبالتظاهرات… وإن مشاركتي في الرالي تتجاوز بعدها الرياضي لتتسع لمفهومها الشامل من خلال رسائل الطمئنة التي سيحملها المشاركون لبلدانهم عن جمال بلادنا وأمنها ….كل واحد إينجم يخدم تونس من موقعوا، على خاطر هالبلاد عزيزة علينـا الكل .”

    رالي الشط نسخة جديدة ومشاركة قياسية

    رالي الشط الذي سينتظم في دورته الـ36 من يوم 22 إلى 28 أكتوبر 2017، سيمتد على مسافة 1610 كم على مسالك سرعة موزّعـة على 6 مراحل.
    وسيمرّ الرالي عبر عديد المناطق على غرار، المهدية دوز قصر غيلان وتطاوين، في مسالك صحراوية دائرية سريعة وسيرتكز الجزء الأكبر على منطقة قصر غيلان و دوز.

    وقد تأكّدت مشاركة ما يزيد عن مائة متسابق يمثلون عديد الجنسيـات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock