رالي داكار

  • الفرنسي بيتر هانسل يكتب التاريخ و يتربع على عرش داكار

    24 نيوز – حلمي ساسي

    أسدل الستار اليوم الجمعة عن فعاليات النسخة 43 من رالي داكار الصحراوي الذي تحتضنه المملكة العربية السعودية للمرة الثانية بعد نسخة العام الفارط.

    وتوج أسطورة الراليات الفرنسي ستيفان بيتر هانسل باللقب وهو الثامن له في تاريخ مشاركاته لفئة السيارات والرابع عشر في مسيرته.

    الأسطورة الفرنسية … نجم بدون منازع

    تمكن الفرنسي المخضرم ستيفان بيتر هانسل (55 سنة)، من إعادة مجد السنوات الفارطة بعد أن افتك اللقب من بطل السنة الفارطة الإسباني كارلوس ساينز الذي حلّ أولا في الجولة الأخيرة و ثالثا في الترتيب العام.

    وكان بيتر هانسل الملقب بـ “السيد داكار”، قد حقق لقبه الأول في داكار عام 1991 فئة الدراجات قبل أن ينتقل للسيارات و يعزز نجاحاته مجددا في 2021.

    وظفر الفرنسي المخضرم بألقاب داكار عام 1991، 1992، 1993، ثم 1995 و1997 و 1998، ليسجل رقماً قياسياً في فئة الدراجات النارية التي تعد “السباق الأصعب في العالم”، وعام 2005، 2007، 2012، 2013، 2016، 2017 و 2021 في فئة السيارات.

    وقال بيتر هانسل، بعد الفوز لوكالة الصحافة الفرنسية، “الإحساس لم يتغير، لا توجد انتصارات سهلة في رالي داكار”.

    أما في بقية الفئات، فقد فاز الأرجنتيني كيفن بنابيدس سائق هوندا بلقب الدراجات النارية في نهاية المرحلة 12 والأخيرة، ونال الروسي دميتري سوتنيكوف سائق كاماز لقب فئة الشاحنات للمرة الأولى، لتستمر بذلك هيمنة فريقه على هذا اللقب للعام الخامس على التوالي.

    رالي داكار في السعودية

    ” رالي داكار ” الذي ارتبط اسمه لسنوات بافريقيا نسبة إلى العاصمة السينغالية محطة الوصول، و العاصمة الفرنسية باريس محطة الإنطلاق، وبعد أن جاب عديد القارات على غرار أمريكا الجنوبية، حط الرحال للنسخة الثانية على التوالي بصحراء الجزيرة العربية بعد أن استطاعت المملكة العربية السعودية أن تظفر بإحتضانه بعد منافسة مع ثلاث دول وهي المرّة الأولى التي يمر بها السباق الأشهر في العالم بمنطقة الشرق الأوسط وقارة آسيا منذ انطلاقة الرالي عام 1978.

    وقالت منظمة أموري الرياضية الفرنسية “آيه أس أو، وهي الجهة المسؤولة عن التنظيم: ” بعد ثلاثين عاماً من السفر واستكشاف أفريقيا، وبعد عشرة أعوام من التمتع بمناظر أميركا الجنوبية، هاهو أكبر رالي في العالم يكتب فصلاً جديداً في الصحارى الغامضة والعميقة في الشرق الأوسط، وتحديدا في البلد المضياف السعودية”.

    النتائج كاملة:

  • رالي داكار: انسحاب متصدر فئة الدراجات النارية كورنيخو بعد تعرضه لحادث

    اضطر التشيلي خوسيه إغناسيو كورنيخو فلوريمو، متصدر فئة الدراجات النارية، إلى الانسحاب من رالي دكار الصحراوي، الأربعاء، بين نيوم والعلا نتيجة تعرضه لحادث سقوط، بحسب ما أعلن المنظمون.

    ووقع دراج هوندا البالغ 26 عاما، والملقب “ناتشو” بعد 252 كلم على انطلاق المرحلة الخاصة العاشرة، لكنه نجح باكمالها ليصل بفارق 17:42 دقيقة عن زميله المتصدر الأمريكي، ريكي برايبيك.

    وبفوزه بالمرحلة، أشعل حامل اللقب برايبيك الصراع على الصدارة مع زميله الآخر المتصدر الجديد الأرجنتيني، كيفن بينافيديس، إذ يتخلف عنه بفارق 51 ثانية فقط، قبل يومين من خط الوصول في جدة بالسعودية.

    فيما تراجع كورنيخو إلى المركز الثالث في الترتيب العام، بفارق 1:07 دقيقة، وقرر الانسحاب بعد خضوعه لفحوص طبية.

    وتصدر كورنيخو فئة الدراجات منذ الأحد بعد إحرازه لقب المرحلة الثامنة.

  • رالي داكار للمرة الثانية في السعودية… الرياضة الميكانيكية تتحدى فيروس كورونا

    للعام الثاني على التوالي، انطلقت، الأحد 3 جانفي (يناير) 2021، بالصحراء السعودية الدورة 43 من رالي داكار الدولي على مسار يمتد على  7645 كيلومتراً.

    المسابقة تستمر حتى ال 15 جانفي وسط انتقادات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة وظروف تفشي وباء كورونا.

    الحدث الأشهر في الراليات الصحراوية يشارك فيه 555 متسابقاً من مختلف دول العالم ومن بينهم الفريق الروسي الفائز في الدورة الماضية.

    وتشهد هذه الدورة حضور 286 مركبة اجتازت الفحص الفني بنجاح وهي من ست فئات: السيارات، الدراجات النارية، الدراجات النارية الرباعية، المركبات الصحراوية الخفيفة، والشاحنات، إضافة إلى الفئة الجديدة “داكار كلاسيك” التي تشارك للمرة الأولى في الرالي.

    ناصر العطية في الموعد و عودة سيبستيان لوب

    يشهد رالي عودة البطل الأسطورة سيباستيان لوب إلى السباق بعد غيابه عن الدورة الماضية وهو بطل الراليات الترابية تسع مرات في تاريخه والمشاركة الخامسة له في رالي داكار.

    عودة لوب تعتبراً حدثا كبيراً في الرالي نظراً لقيمته وتاريخه وستجعل من السباقات أكثر تنافسية خاصة مع وجود الإسباني كارلوس ساينز والقطري ناصر العطية والفرنسي ستيفان بيترهانسل.

    وسيجرى السباق على 12 مرحلة انطلاقاً من جدّة  ثم الدواسر والرياض قبل النزول إلى الجنوب مرورا بنيوم والعلا قبل العودة إلى جدّة في آخر مرحلة. ووصف المنظّمون المسار المحدّد لهذه السنة بأنه متنوعُ وأقل انحدارا مقارنة بالعام الماضي.

    رالي يتحدى كورونا

    قبل أيام قليلة من انطلاق الرالي لم يكن إجراؤه أمرا مؤكّداً بعد قرار السلطات السعودية إغلاق حدودها بسبب انتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا في بريطانيا، لكن إصرار المنظمين تحدى الظروف الصحية حيث حرصوا على أن تكون الدورة 43 من رالي داكار في موعدها مع اتخاذ إجراءات وقائية صارمة من بينها ضرورة ارتداء الكمامة بالنسبة لجميع المتسابقين ومرافقي الفرق المشاركة والإعلاميين وتجنّب التجمّعات.

    إضافة إلى غلق منطقة السباقات أمام الغرباء مع ضرورة إجراء اختبارات كورونا بصفة مستمرة.

    حقوق الإنسان

    و في نفس السياق تواجه اللجنة المشرفة على تنظيم رالي داكار الدولي انتقادات حادة بسبب إصرارها على تنظيم سباقات الرالي في صحراء المملكة السعودية رغم ملف حقوق الإنسان، حيث أبدى الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان “قلقه من تكرار تنظيم هذا الحدث الرياضي السنوي في نفس المكان”.

    كما دعا السلطات  السعودية إلى إسقاط كل التهم الموجهة إلى الناشطات السعوديات السجينات والمعتقلات بسبب نشاطهن النسوي المدني، لاسيما الإفراج الفوري عن لجين الهذلول التي حُوكمت بالسجن خمس سنوات قبل أسبوع من انطلاق الرالي.

    و للتذكير فقد انطلق رالي داكار الدولي لأول مرة سنة 1978 بفكرة من سائق الدرّاجات الفرنسي تيري سابين وتجوّل السباق بين صحاري العالم من أوروبا إلى إفريقيا ثم أمريكا الجنوبية وحاليا في آسيا.

  • رالي داكار: ساينز يخطف اللقب من العطية

    أحرز الإسباني كارلوس ساينز سائق “ميني” اليوم الجمعة، لقب النسخة 42 من رالي داكار الصحراوي في فئة السيارات والذي يقام لأول مرة في السعودية.

    وتمكن ساينز ( 57 ) من احراز اللقب للمرة الثالثة في تاريخ مشاركاته.

    يذكر أن الإسباني، خطف اللقب من صاحب اللقب العام الفارط القطري ” ناصر العطية ” بعد أن حافظ على فارق النقاط طيلة كامل مراحل السباق.

    واحتل الفرنسي ستيفان بيترهانسيل، زميل ساينز في الفريق، المركز الثالث بالمنافسات.

    وفي فئة الدراجات النارية، توج الأمريكي ريكي برابيك بالسباق، يليه التشيلي بابلو كينتانيا سائق فريق روكستار هوسكفارنا في الوصافة، ثم الأسترالي توبي برايس متسابق ك.تي.أم وحامل اللقب ثالثا.

    وفي الشاحنات، توج الروسي أندري كارجينوف باللقب. فيما فاز التشيلي إجناسيو كاسالي بسباق الدراجات الرباعية واحتل الأمريكي كيسي كاري المركز الأول في فئة العربات الصحراوية.

    يذكر أن السعودية استضافت رالي داكار للمرة الأولى في تاريخ القارة الآسيوية، وذلك خلال الفترة من من 5 جانفي إلى 17 من الشهر ذاته.

  • رالي داكار: وفاة درّاج بعد سقوطه خلال السباق

    توفّي صباح اليوم الأحد 12 جانفي 2020، الدرّاج البرتغالي باولو غونسالفيس بعد تعرّضه إلى حادث خلال المرحلة السابعة من رالي داكار الذي تحتضنه المملكة العربية السعودية.

    وقد ذكرت لجنة تنظيم رالي داكار أنّ الدرّاج فقد الحياة بعد سقوطه من درّاجته، ولم تتمكن مروحيّة الإسعاف من إنقاذه.

  • بعد افريقيا و أمريكا الجنوبية … رالي دكار يحط الرحال بآسيـا و تحديدا بالسعوديـة

    أعلنت منظمة أموري الفرنسية الرياضية “آيه أس أو” منظم رالي داكار، في بيان نشرته الاثنين أن المملكة العربية السعودية ستنظم على أراضيها عام 2020 واحدا أشهر وأصعب راليات الرايد الصحراوية الطويلة بعد قرار الرحيل عن قارة أمريكا الجنوبية حيث كان يقام منذ عام 2009.

    وكتبت “آيه أس أو”: “بعد ثلاثين عاما من السفر واستكشاف إفريقيا، وبعد عشرة أعوام من التمتع بمناظر أمريكا الجنوبية، سيكتب أكبر رالي في العالم فصلا جديدا في الصحارى الغامضة والعميقة في الشرق الأوسط، في المملكة العربية السعودية”.

    وقال المدير الجديد للرالي الفرنسي دافيد كاستيرا: “أنا ملهم وسعيد لأنه يتوجب علي رسم مسار في مثل هذه الجغرافيا الضخمة والتي تفضي إلى أكثر من برنامج تسابقي”.

    وأشار كاستيرا، الذي كان واحد من أشهر الدراجين والملاحين السابقين في الراليات الصحراوية، قبل أن يشغل منصب المدير الرياضي لداكار بين عامي 2006 و2015 ، إلى “أننا مدللون بالخيارات … رياضة، ملاحة، إرادة التفوق على الذات: كلها أمور ستكون حاضرة في هذه المناطق المصممة لرالي الرايد”.

    من جانبه، قال رئيس الهيئة المسؤولة عن الرياضة في المملكة العربية السعودية، الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل آل سعود: “بلدنا شغوف بالرياضة وهدفنا الإستراتيجي هو تغذية هذه الشهية كي نتمكن من التطور نحو رؤيتنا لعام 2030، حيث تعتبر الرياضة إحدى ركائزها”.

    وستعقد اللجنة المنظمة مؤتمر صحافي لتسليط الضوء على رالي دكار في تجربته الجديدة ، الخميس 25 أفريل الحالي في القويعية بالقرب من العاصمة السعودية الرياض.

    وفي نفس إطار رؤية 2030، كانت السعودية قد استقبلت العديد من الأحداث الرياضية على غرار كأس السوبر الإيطالية وبطولة العالم للفورمولا إي المخصصة للسيارات الكهربائية وسباق الأبطال، وبطولة العالم للفورمولا واحد للزوارق السريعة.

    وأقيمت النسخة الأولى من رالي باريس – داكار عام 1978، ونظم بين أوروبا وشمال إفريقيا حتى عام 2007، قبل انتقاله إلى قارة أمريكا الجنوبية بسبب التهديدات الإرهابية.

    وبين عامي 2009 و2018 أقيم الرالي في كل من الأرجنتين، تشيلي، البيرو وبوليفيا، كما كانت باراغواي محطة مختصرة له.

    غير أن تنظيم الرالي في القارة الجنوبية واجهته تعقيدات كثيرة بسبب سياسة التقشف التي اتبعتها العديد من حكومات هذه الدول والقيود الجوية.

    وأقيم رالي داكار 2019 في دولة واحدة هي البيرو بعد قرار بوليفيا وتشيلي بالانسحاب، وتضمن 10 مراحل خاصة مقابل 14 للنسخة السابقة التي أقيمت في كل من الأرجنتين، بوليفيا والبيرو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock