سعيدة قراش

  • في آخر يوم لها بالقصر.. سعيدة قراش تنشر رسالة وداع وتوجه هذه الكلمات للفريق الرئاسي الجديد

    نشرت الناطقة الرسمية السابقة باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش رسالة شكر ووداع، في آخر يوم عمل لها لتختم به مهمتها في ديوان رئاسة الجمهورية التي جمعتها بالرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

    وتوجهت سعيدة قراش، والتي كانت قد تقدمت بإستقالتها من منصبها، برسالة الى الفريق الجديد بديوان رئاسة الجمهورية معتبرة “أن المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة”.

    كما تقدّمت سعيدة قراش في تدوينة نشرتها عبر حسابها الخاص على الفايسبوك برسالة شكر الى كل الإداريين والأمنيين والعملة نساء ورجال، وكل فعاليات المجتمع المدني والصحفيين والصحفيات و “كل الأطراف المنظماتية والسياسية المشاركة في وثيقة قرطاج 2”.

    واضافت قراش “لم تكن المهمة سهلة وكانت سياسية بامتياز كما كانت اختبارا كبيرا لي لما كلفني الرئيس الراحل بترأسها في منعرج سياسي حاسم.

    لم يكن من السهل على إمرأة ان تخوض ذلك و عشت التجربة بعمق و مهابة كبيرتين لكن سعدت بدرجة الاحترام و الالتزام التي عاملوني بها كل الممثلين للمنظمات والاحزاب المشاركة و التاريخ يشهد انها كانت محطة من اصعب المحطات على البلاد و العباد”.

  • سعيدة قراش تتقدم بإستقالتها

    قدمت الناطقة الرسمية بإسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، أمس الإثنين ،إستقالتها  من منصبها كمستشارة لرئيس الجمهورية.

    وقالت قراش إن إستقالتها تدخل حيز التنفيذ بداية من غرة نوفمبر القادم ، مشيرة إلى أنها أنهت ملفا كان في عُهدتها في إطار إستمرارية الدولة وقدمت إستقالتها بعد ذلك مضيفة أنه من حق رئيس الجمهورية الجديد قيس سعيد إختيار فريق عمل جديد.

  • سعيدة قراش ترد على الساخرين من لباسها

    ردت الناطقة الرسمية بإسم رئاسة الجمهورية، سعيدة قراش، على موجة السخرية اللا أخلاقية من لباسها الذي ارتدته أمس خلال تكريمها في احتفال رئاسة الجمهورية بعيد المرأة.

    وقالت قرّاش في تدوينة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” ما يلي:

    ” صباحكم وطن ينهض غير عابئ بعواء الذين يقتلهم فراغ القلب و العقل … انا امرأة تونسية و جُبَّتي تونسية صنعت بأيادي تونسية و افتخر. شكرًا للصديقات و الأصدقاء الذين كلفوا أنفسهم عناء الدفاع عني أمام حملة مسعورة أراها كما أرى الشمس! نحن الأجمل و الأذكى و الأبقى .. مع محبتي لكم و لكن التاريخ يحتفظ بالاهم و يهمل الخواء”.

  • سليم الرياحي يهاجم سعيدة قراش

    هاجم رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي الأربعاء 3 جويلية الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش بعد أن استخفت من تدوينة لمح فيها هذا الأخير الى وجود مخطط انقلاب على الرئيس من خلال حالته الصحية.

    وصنّف سليم الرياحي في تدوينة نشرها على صفحته بالفايسبوك ، سعيدة قراش ضمن خانة ” اللئام” الذين يديرون المكائد والدسائس من قصر قرطاج.

    وكانت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، انتقدت الثلاثاء 2 جويلية ، تدوينة سليم الرياحي الأخيرة بخصوص الحالة الصحية لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي والتى تحدّث فيها عن تعرّضه للتسمّم.

    وخلال استضافتها على أمواج إذاعة شمس أف أم سخرت سعيدة قراش من تدوينة الرياحي بالقول ” ما فيباليش بيه طبيب وفي المستشفى العسكري”. وتابعت قائلة ” اختصاص سليم الرياحي لا يخول له تقديم معطيات من هذا النوع ومن غير المعقول أن يقوم سياسي بكتابة تدوينة مشابهة”.

    وفي ما يلي ما دونه سليم الرياحي :
    ” “كنت أتوقع ردا متهورا من سعيدة قراش بعد ما جاء في تدوينتي من معطيات لسببين اثنين ،
    أولهما أنني لا زلت مصرا بأن توقيت ومحتوى البلاغ الرسمي باسم رئاسة الجمهورية يوم 27 جوان، والمسؤولة عنه قراش ، والذي أُعلن من خلاله نقل رئيس الجمهورية إلى المستشفى مع توصيف حالته بالوعكة الصحية “الحادة”، وذلك دقائق معدودة بعد الحادثة الإرهابية الفاشلة ، ليس باي حال من الأحوال بيانا غبيا من سعيدة قراش، حاشى أن يكون الغباء صفة من صفاتها لأنه لا يُبتلى بالغباء إلا نقيي السريرة وليس اللئام .

    هو إذا، بيان خبيث ومخطط له، قصد إرباك الرأي العام في علاقة بمصير رئيس الجمهورية ، وقد نجحت للأسف قراش ومن معها في مخططهم ذلك اليوم.
    وبالتالي ، صحيح انني لست طبيبا لأشخص حالة الرئيس كما قالت ولكنني أتكلم بمسؤولية وبثبات ودِقّة ، كما أستطيع تشخيص كونها تتكلم من منطلق التضليل وتغطية عين الشمس بغربال…

    ثاني الأسباب، هي أننا نعلم بعض الخفايا عن مؤامراتها من داخل قصر قرطاج واستعماله لحياكة المكائد والدسائس مع من معها، كالتنسيق مع المتحيل الليبي الهارب حاليا من العدالة حسني التايب و محاميه رمزي مبارك من أجل تلفيق الملف المفبرك محل التحقيق في حقي والمعروف بتبييض الأموال والذي تسبب في تجميد اموالي في 28 جوان 2017 ثم في تحجير السفر عنّي لمدّة لا يستهان بها.

    أخيرا، هذه صورة من مجموعة من المعطيات الكثيرة التي بحوزتنا وفيها التايب ومبارك وهما يستعدان للقاء سعيدة قراش في القصر الرئاسي يوم 13 جوان 2017 ، أي يومين قبل تقديم الشكاية الملفّقة والمزورة التي حُشِرت في ملفّي حشرا وسوف يفضح القضاء ذلك يوم ينصفني و يَرُدَّ لي حَقّي”.

  • سعيدة قراش … رئيس الجمهورية بخير

    أوضحت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، أن “رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بخير، مشيرة إلى أنه قام فقط بعض الفحوصات العادية بالمستشفى العسكري.

    وكتبت قراش على حسابها بالفايسبوك ” نطمئن الجميع، السيد رئيس الجمهورية بخير، فقط بعض الفحوصات العادية بالمستشفى العسكري … شكرًا على اهتمامكم و اتصالاتكم”.

  • سعيدة قراش: رئاسة الجمهورية غير راضية على تمشي الشاهد في التحوير الوزاري

    قالت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، “ان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي غير موافق على التمشي الذي انتهجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد بخصوص التحوير الوزاري، لما اتسم به من تسرع وسياسة أمر واقع”.

    قالت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، “إن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي غير موافق على التمشي الذي انتهجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد بخصوص التحوير الوزاري، لما اتسم به من تسرع وسياسة أمر واقع”.

    وأضافت قراش، أنه لم يتم التشاور مع رئيس الجمهورية بخصوص هذا التحوير الحكومي، مشيرة إلى أنه ” تم اعلام رئيس الجمهورية بقائمة في اخر النهار، يبدو أنها تغيرت فيما بعد”، على حد قولها.

    وكان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، التقى اليوم الإثنين بقصر قرطاج، رئيس الحكومة، يوسف الشاهد.

    وتم خلال اللقاء استعراض مستجدات الوضع العام بالبلاد، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية.

  • سعيدة الفراش: تم أخذ القرار اللازم دفاعا عن التونسيين وكرامة مواطنيها

    قالت الناطقة الرسمية بإسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش اليوم الإثنين 25 ديسمبر 2017، بخصوص قرار الدولة التونسية تعليق رحلات شركة الخطوط الإماراتية الى تونس، إنه تمت الإحاطة بالمشكل منذ البداية ووقع الإتصال بالسفير الإمارتي الذي لم يكن على علم واصفة القرار التونسي بـ”الجدي وليس بالهين”.

    وجاء القرار التونسي بتنسيق من رئيس الجمهورية مع رئيس الحكومة ووزارة النقل وقرر منع الطائرات الإماراتية من الهبوط في المطارات التونسية وفق ما ذكرته سعيدة قراش على موجات إذاعة شمس أف أم.

    كما تطرقت إلى أن كاتب الدولة للديبلوماسية الإقتصادية في الإمارات قدّم معطيات لرئيس الجمهورية ليأخذ بدوره قرار المنع “دفاعا عن التونسيين وكرامة مواطنيها” على حد تعبيرها .

    وأرجعت قراش سبب قرار الإمارات بمنع التونسيات من السفر على متن خطوطها الجوية إلى وصول معلومة إستخبراتية للسلطات الإماراتية تتعلق بعمليات إرهابية مما جعلها تتحرك بسرعة مضيفة “احنا زادة تحركنا بسرعة”.

    وفي نفس السياق اكدت الناطقة الرسمية بإسم رئاسة الجمهورية أن الإماراتيين متأكدين من معلوماتهم لافتة إلى أن المسألة غير ممكن التحكم فيها والخطوط الجوية الإماراتية هي المستهدفة من نساء حاملات جواز سفر تونسي.

    كما أكدت المتحدثة بأن تونس لا يمكنها قبول ما حدث مع التونسيين في المطارات مشيرة إلى أن الأزمه لم تدر بروح عدائية وهي ليست أزمة ديبلوماسية وفق تعبيرها.

    وفي ختام حديثها قالت قراش ” أرجو أنو التوانسة يكون عندهم ثقه في دولتهم واحنا ماناش من النوع الي ياخذو قرارات متسرعة بطرد السفير”.

  • رئاسة الجمهورية تردّ على تصريحات راشد الغنوشي على قناة نسمة

    أكدت الناطق الرسمي بإسم رئاسة الجمهورية، سعيدة قراش، أنه “لم يرد بوثيقة قرطاج أي معلومة تنص على عدم ترشح رئيس الحكومة للإنتخابات الرئاسية”.

    كما أضافت، في حوار أجرته على إذاعة شمس أف أم اليوم الخميس 3 جويلية 2017, بأن الباجي قايد السبسي لم يكن على اطلاع بالحور المتلفز على قناة نسمة لرئيس حركة النهضة، مشيرة أن رئيس الجمهورية “يعمل مع الشاهد على إنجاح ما ورد بوثيقة قرطاج”.

    وقالت قراش أن “رئيس الحكومة منع نفسه سابقا وصرح أنه لن يترشح للانتخابات”، مؤكدة أن راشد الغنوشي “بصفته رئيسا لثاني حزب في البلاد له الحق في إبداء مواقفه كما يريد وليس من حق رئاسة الجمهورية التدخل في هذه المواقف”.

    وأضافت أن “الحديث والخوض حول سنة 2019 يعتبر قفز على الواقع وسابق لآوانه”، مؤكدة أن ما تقوله هو الموقف الرسمي لرئاسة الجمهورية.
    أما بخصوص التصريحات المتعددة حول ملف مكافحة الفساد، فإعتبرت قراش أن الاعتماد على قانون الطوارئ للقيام بإيقاف رجال الاعمال ومصادرة املاكهم تم بصفة استثنائية “لان ليس هناك مجال تشريعي يضبط سرعة القيام بالايقافات”.

    وكان رئيس حركة “النهضة” راشد الغنوشي، دعا الثلاثاء، رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إلى الإعلان رسميا عن عدم اعتزامه الترشح لانتخابات الرئاسة عام 2019، من أجل التركيز حاليا على إدارة الشأن العام في تونس.

    وبرر الغنوشي تلك الدعوة بقوله، في حوار مع قناة “نسمة” التونسية (خاصة)، بأن “التحدي المطروح عليه (الشاهد) هو إدارة الشأن العام والانتخابات البلدية، أما موضوع 2019 (الترشح لانتخابات الرئاسة) فهو أمر سابق لأوانه”.

    وأضاف: “هو (الشاهد) غير معني سوى بإدارة الشأن العام في البلاد، والوصول بالبلاد إلى انتخابات 2019”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock