شكري حمودة

  • شكري حمودة : لا يمكن الجزم بأن السلالة الجديدة لكورونا لم تدخل البلاد

    قال رئيس الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي بوزارة الصحة شكري حمودة “إن الوضع الوبائي في تونس يشهد ارتفاعا في عدد الإصابات وهو مرتبط بمدى تطبيق التونسيين لإجراءات الوقاية وهي التباعد الجسدي ولبس الكمامة وغسل الأيدي وتهوئة المكان”.

    وقدّر الدكتور شكري حمودة، في تصريح لموقع سكاي نيوز، أن نسبة الأشخاص الملتزمين بالبروتوكول الصحي لا تتجاوز 40 في المئة ممّا لا يساعد على التخفيض في عدد الإصابات بالعدوى.وأكد شكري حمودة أن الزيادة في عدد الإصابات والوفيات هي نتيجة لعدم التزام الأفراد بقواعد الوقاية وأهمها التباعد الجسدي وارتداء الكمامة الطبية خلال عدة تجمّعات واحتجاجات اجتماعية حدثت منذ الأسابيع الثلاث الماضية.وقال المسؤول بوزارة الصحة إن “احتمالية نشرهم للمرض في محيطهم ستكون أكبر بكثير في الأيام القادمة “.

    وأضاف أن الفيروس عرف عدة تغييرات منذ ظهوره، الأمر الذي مكنّه من اكتساب خاصية الانتشار أسرع بين الناس وهي السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا وعدد من الدول الأخرى، نافيا أن يكون للسلالة الجديدة تأثير على فاعلية اللقاحات، قائلا ” إن البشرية تمكنت من تكنولوجيا صناعة التلقيح وحتى إن عرف الفيروس تحويرات فمن الممكن خلال بضعة أسابيع ملاءمة التلقيح تماما مثلما يتم الأمر سنويا مع تلقيح النزلة الموسمية”.

    وقال حمودة “إلى اليوم لم يقع كشف السلالة الجديدة للفيروس في تونس لكن لا يمكن الجزم أنها لم تدخل البلاد، ولا سبيل لنا غير الالتزام التام بالوقاية والتقييد بالبروتوكولات الصحية في إنتظار اللقاح”.

    وتحدث الدكتور بتفاؤل وأمل كبيرين “سنة 2020 كانت سنة المواجهة والصمود وقد نجحت البشرية في التحدي العلمي واكتشاف اللقاحات كما نجح الأطباء في إنقاذ حياة الآلاف، وبلغ عدد حالات الشفاء الملايين.. كما أن فيروس كورونا سمح بتطوّر البشرية في عدة مهن وتقنيات وبرزت مهن جديدة وشهدنا إبداعات فنية إنسانية رائعة وحتما ستكون سنة 2021 سنة الإنجاز”.

    وكالات

  • شكري حمودة يحذّر : سنشهد ارتفاعا في عدد الإصابات الخطرة خلال ال3 أشهر المقبلة

    حذّر الدكتور شكري حمودة، رئيس للهيئة الوطنية للتقييم والإعتماد في المجال الصحي ، اليوم الأربعاء 14 أكتوبر 2020 ، من أن تونس ستشهد خلال الـ3 أشهر القادمة إرتفاعا في عدد حالات الاصابة بفيروس كورونا.

    وأوضح حمودة في حوار أدلى به لإذاعة شمس أف أم، أن الدراسات العلمية أثبتت وجود علاقة وطيدة بين عدد الاصابات بفيروس كورونا للأشخاص الحاملين لأعراض الفيروس والغير حاملين ، وبين عدد الحالات الخطرة ، مبينا أن وزارة الصحة تركز أكثر على عدد الحالات الخطرة.

    وتوقع شكري حمودة تسجيل إرتفاع في عدد الاصابات الخطرة بفيروس كورونا ، خلال الأشهر المقبلة .

  • شكري حمودة : الأدوية المعالجة لأعراض “كوفيد 19” متوفرة ولا داعي للهلع

    أكد مدير عام الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي، شكري حمودة، أن السوق التونسية تتوفر على الأدوية المعالجة لأعراض الكوفيد 19، وأن الغذاء المتوازن يوفر حاجة الجسم إلى الفيتامينات، داعيا إلى عدم الهلع والخوف عند ظهور بعض أعراض الإصابة لما يسببه ذلك من ضعف في المناعة.وقال في تصريح اليوم لوكالة تونس افريقيا للأنباء: “صحيح أنه لم يتم حد الآن وعلى صعيد العالمي، التوصل إلى انتاج دواء يقضي تماما على فيروس كورونا المستجد ” Anti-viral ” غير أن الأدوية التي توقف كل الآثار التي تتسبب فيها الإصابة بكوفيد 19 ، وأهمها ارتفاع درجة الحرارة والالتهاب وتخثر الدم وفقدان حاسة الشم وصعوبة التنفس، متوفرة “.

    وأوضح قائلا ” لا داعي للخوف من نقص هذه المواد التي يتم انتاج أغلبها في تونس وتروج بأسعار زهيدة، وتلعب الشركة التونسية للصناعات الصيدلية دورا هاما في تزويد السوق بها وتعديلها، خاصة أن المواد الأولية متوفرة”، مشددا على أن حالة الخوف والهلع التي قد تنتاب الشخص في حالة ظهور أعراض الكوفيد 19 أو الخوف من عدم توفر الأدوية المعالجة لهذه الأعراض من شأنها أن تضعف مناعة الجسم.

    وبيّن في رد عن سؤال يتعلق بنقص بعض أدوية من صنف ” باراسيتامول “، أن هناك خلط أحيانا بين الاسم الكيميائي للدواء والاسم التجاري موضحا أن البراسيتامول وهو اسم كيميائي للأدوية المستعملة أساسا في تسكين الآلام الخفيفة والمتوسطة وخفض الحمى، يتم تروجيه تحت مسميات تجارية عديدة وأن الاقبال على اسم تجاري بعينه هو المتسبب في بعض النقص أحيانا.

    وشدّد من ناحية أخرى على أن الغذاء المتوازن يوفر حاجة الانسان إلى الفيتامينات ولا حاجة إلى الإقبال على اقتناء الفيتامينات المصنعة، لافتا إلى أن تناول طبق كسكسي بلحم الدجاج أو طبق سلطة موسمية قادر على توفير حاجيات الجسم من الفيتامينات.

    ~وات

  • شكري حمودة يدعو إلى ضرورة إجراء تلاقيح النزلة الموسمية

    دعا المدير العام للھيئة الوطنية للتقييم والإعتماد في المجال الصحي الدكتور شكري حمودة في تصريح للقناة الوطنية الأولى إلى ضرورة إجراء تلاقيح النزلة الموسمية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر القادمين، مشيرا إلى أن اغلب المصابين بهذه النزلة الذين خضعوا للعناية المركزة في المستشفيات لم يجروا التلقيح المذكور.

  • المكي ينفي ما روّجه بوغلاب حول إقالة شكري حمودة ويعلن أنه تمت ترقيته إلى منصب مدير عام

    نفى السبت 11 أفريل، وزير الصحة، عبد اللطيف المكي ما روّجه الاعلامي محمد بوغلاب حول اقالة مدير الصحة الأساسية بوزارة الصحة شكري حمودة.

    وفي تدوينة له أكّد المكي أنه تمّت ترقية شكري حمودة من منصب مدير إلى منصب مدير عام الهيئة الوطنية للاشهاد والاعتماد التي كان يشرف عليها بالنيابة.

    وأوضح وزير الصحة أن قرار ترقية شكري حمّودة تم بالتشارور معه مشيرا إلى أنه مستعدّ لاعادته إلى منصبه السابق إذا اتضح انه غير راض على ترقيته.

    يذكر أن الإعلامي محمد بوغلاب أكّد أن وزير الصحة أقال شكري حمودة وفسّر ذلك بأن شكري حمودة ليس مقربا من المتنفذين في وزارة المكي حسب تعبيره.

    وكتب المكي التدوينة التالية:

    الحقيقة:

    وجدت الدكتور شكري حمودة يشغل رسميا مديرا لإدارة الرعاية الصحية الأساسية و مكلف بالإشراف بالنيابة على هيئة الإشهاد و الإعتماد و هي إدارة عامة فقررت بعد التشاور معه و من أجل مصلحة العمل أن تتم ترقيته من مدير إلى مدير عام للهيئة الوطنية للإشهاد و الإعتماد و أمضيت القرار اليوم و أعلمته بذلك و كان مرتاحا لذلك و طلبت منه مواصلة مهمته السابقة حتى أعين خلال أيام مديرا جديدا للرعاية الصحية الأساسية.


    لو تبين لي أنه غير راض على ترقيته سأعيده إلى موقعه السابق كمدير و أعين مديرا عاما آخر للهيئة لأنني أريد ان يكون المسؤول مرتاحا في منصبه و مقتنع به و أظنني حققت ذلك بترقيته بعد التشاور
    هذا التوضيح هو من أجل الرأي العام و احتراما للشعب.

  • شكري حمودة : تسجيل 30 حالة اصابة جديدة بكورونا

    أفاد مدير عام الرعاية الصحية الأساسية شكري حمودة اليوم السبت أنه تم تسجيل 30 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا.

    وأضاف حمودة، في تصريح لقناة الوطنية أنه تم تسجيل هذه الحالات اثر القيام بـ 300 تحليل مخبري.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock