عهد التميمي

  • تكريم عهد التميمي

    استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، اليوم الثلاثاء  بقصر قرطاج، الأسيرة الفلسطينية المحرّرة عهد التميمي رفقة أفراد عائلتها.

    و أكّد رئيس الجمهورية أنّ دعوته للمناضلة عهد التميمي وتكريمها في تونس هو تقدير لنضالات وتضحيات كبيرة لأجيال متعاقبة من الشعب الفلسطيني واعتراف متجدّد وثابت بعدالة القضية الفلسطينية وبمكانتها في وجدان الشعب التونسي، مبرزا مواقف تونس الداعمة والمساندة لهذه القضية ووقوفها إلى جانب المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
    وأعرب رئيس الدولة عن تضامن تونس الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل التحرّر من الاحتلال والدفاع عن أرضه ومقدساته، مبرزا أنّ زيارة عهد التميمي تتزامن مع الذكرى 33 لأحداث حمام الشط التي امتزج فيها الدم التونسي بالدم الفلسطيني.
    من جانبها، عبّرت عهد التميمي عن شكرها وامتنانها لمبادرة رئيس الجمهورية وأكّدت أنّها الزيارة الأولى التي تقوم بها إلى بلد عربي بعد الإفراج عنها في 29 جويلية الماضي وثمنت وقوف تونس الدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم صموده ونضالاته المشروعة لاسترداد كافة حقوقه .

  • عهد التميمي: ”دعم تونس للقضية الفلسطينية تاريخي”

    حلت أمس الإثنين 1 أكتوبر 2018، بتونس أيقونة النضال الفلسطيني عهد التميمي، مصحوبة بعائلتها، حيث تم إستقبالها بمطار تونس قرطاج الدولي من قبل الوزير مدير الديوان الرئاسي سليم العزابي والسفير الفلسطيني بتونس.

    ومن المنتظر أن يتم تكريمها اليوم، الثلاثاء 2 أكتوبر 2018، رئيس الجمهورية، في حفل تكريم رسمي، ليتم تكريمها أيضا مساء اليوم من قبل الإتحاد العام التونسي للشغل.

    وفي أول تصريحاتها حال وصولها أرض الوطن، أكدت التميمي أن ”زيارتها لتونس تعتبر أول زيارة لها لدولة عربية”، مشيرة إلى أن ”دعم تونس للقضية الفلسطينية تاريخي”.

    وأضافت عهد التميمي أن ”تحرير فلسطين يبدأ من تونس”، مؤكدة أن ”الشعبين التونسي والفلسطيني شعب واحد”.

  • عهد التميمي وعائلتها في تونس

    يستقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم 2 أكتوبر القادم، المناضلة الفلسطينية عهد التميمي وعائلتها بقصر الرئاسة بقرطاج.

    من جهة أخرى، أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، في بلاغ له، أنّ مكتبه التنفيذي سيستضيف عهد التميمي وعائلتها في ذات اليوم، تكريما لشجاعتها ولإيمانها بالحق الفلسطيني وتحدّيها للمحتل الصهيوني.

    وسيتم استقبال عهد التميمي، بقاعة أحمد التليلي بالمقر المركزي للمنظمة الشغيلة.

  • ‘أيقونة المقاومة’ الفلسطينية عهد التميمي تتنفس حرية

    أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأحد 29 جويلية 2018 ، عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي سجنت في العام الماضي بعد تصويرها وهي تركل وتصفع جنديا إسرائيليا في الضفة الغربية.

    وكانت التميمي اعتقلت في 19 ديسمبر 2017، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها، نور التميمي، وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة منزلهما ببلدة النبي صالح الفلسطينية، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

    وأصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سجن “عوفر”، بالقرب من مدينة رام الله، حكمًا بالسجن الفعلي 8 أشهر على عهد التميمي في 21 من مارس ، بعد إدانتها بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال الإسرائيلي.

    واستطاع محامو الدفاع عن المراهقة الفلسطينية التوصل إلى صفقة مع النيابة العسكرية الإسرائيلية، تقضي بموجبها التميمي 8 أشهر في السجن، مقابل إسقاط تهم التحريض والدعوة لتنفيذ عمليات ضد القوات الإسرائيلية من لائحة الاتهام الأصلية، والاكتفاء باعتراف التميمي بإعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته.

    وحظيت محاكمة المراهقة عهد التميمي التي اعتبرت أيقونة المقاومة الفلسطينية بتغطية إعلامية واسعة على المستوى المحلي الإسرائيلي كما في الصحافة العربية والعالمية.

  • غدا الأحد .. عهد التميمي تعانق الحرية

    من المنتظر أن تغادر يوم غد الأحد 29 جويلية 2018، الأيقونة الفلسطينية عهد التميمي أسوار سجون الاحتلال الصهيوني.

    وقد أعلن متحدث باسم دائرة السجون الصهيونية، يوم الخميس، أنه سيتم الإفراج عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي بحلول يوم الأحد القادم، بعد قضائها ثمانية أشهر في السجن.

    وتحولت التميمي، البالغة من العمر 17 عاما، إلى رمز للمقاومة الفلسطينية بعد انتشار مقطع فيديو لها وهي تصفع جنديا صهيونيا وتركله، أمام منزل أسرتها شهر دجنبر الماضي.

    وتم إيقاف التميمي بعد انتشار مقطع الفيديو على نطاق واسع، وتم لاحقا التوصل إلى اتفاق تضمن الحكم عليها بالسجن 8 شهور، منها الفترة التي قضتها فعليا رهن الاحتجاز.

    ومن المتوقع أن يتم الإفراج عن ناريمان، والدة عهد التميمي التي ظهرت معها في مقطع الفيديو، يوم الأحد القادم أيضا بعد اكتمال فترة عقابها بالحرمان من الحرية.

    وقال محامي التميمي، إن “دائرة السجون الإسرائيلية ستخلي سبيل عهد وناريمان مبكرا بنحو عشرين يوما، وذلك لأسباب إدارية”.

  • هذا ما قررته المحكمة الإسرائيلية في حق عهد التميمي

    مددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي في “عوفر” بالضفة الغربية المحتلة، مساء اليوم الإثنين 15 جانفي 2018، اعتقال الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، إلى يوم الأربعاء المقبل، بإدعاء “استكمال التحقيق معها”، للمرة الرابعة منذ اعتقالها.
    وكانت عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً اعتقلت قبل 25 يوماً ووجهت إليها تهمة ضرب جنديين إسرائيليين، في قريتها مع ابنة عمها نور، التي أفرج عنها في وقت سابق بكفالة مالية، كما اعتقلت والدتها قبل 24 يوماً.
    وأثار اعتقال عهد غضباً فلسطينياً وعربياً وعالمياً، وسلط الضوء على انتهاكات الاحتلال لحقوق الأطفال، وفي حال إدانتها يمكن أن يحكم عليها بالسجن لسنوات عدة.
    وظهرت عهد ونور في شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وهما تدفعان وتضربان جنديين إسرائيليين كانا في فناء منزل عائلة عهد في قرية النبي صالح قرب رام الله وسط الضفة الغربية أواخر ديسمبر الماضي.

  • اليوم المحكمة الإسرائيلية تصدر حكمها على عهد التميمي

    تصدر محكمة الاحتلال إسرائيلي اليوم الإثنين 15 جانفي 2018، حكمها بشأن الطفلة عهد التميمي التي اعتقلت قبل نحو شهر بالتزامن مع الاحتجاجات التي شهدتها فلسطين احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

    وكانت عهد التميمي 16 عاماً قد اعتقلت قبل 25 يوماً ووجهت إليها تهمة الإعتداء على جنديين إسرائيليين، في قريتها مع ابنة عمها نور، التي أفرج عنها في وقت سابق بكفالة مالية، كما اعتقلت والدتها قبل 24 يوماً.
    وأثار اعتقال عهد غضباً فلسطينياً وعربياً وعالمياً، وسلط الضوء على انتهاكات الاحتلال لحقوق الأطفال، وفي حال إدانتها يمكن أن يحكم عليها بالسجن لسنوات عدة.
    وظهرت عهد ونور في شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وهما تدفعان وتضربان جنديين إسرائيليين كانا في فناء منزل عائلة عهد في قرية النبي صالح قرب رام الله وسط الضفة الغربية أواخر ديسمبر الماضي.

  • تمديد اعتقال عهد التميمي وتوجيه 12 تهمة لها

    مددت المحكمة العسكرية الإسرائيلية اليوم الإثنين 1 جانفي 2017، إعتقال الفتاة الفلسطينية عهد التميمي إلى جانب والدتها ناريمان التميمي.
    وقدمت المحكمة لائحة بحق المراهقة تتضمن 12 تهمة من بينها “الإعتداء” على الجنود الإسرائيليين وإلقاء الحجارة وإهانة جنود وإعاقة عملهم.
    كما إتهمت النيابة العسكرية الإسرائيلية والدة عهد ناريمان التميمي بـ “الاعتداء” على قوات الأمن في مقطع مصور و”اعتداء” آخر والتحريض على شبكات التواصل الاجتماعي.
    وكانت النيابة العسكرية الإسرائيلية قد قدمت لائحة اتهام ضد ناريمان التميمي، لمنع الإفراج عنها بكفالة مالية.

  • النيابة ‘الإسرائيلية’ تطالب بتمديد إعتقال الفلسطينية عهد التميمي

    طلبت النيابة العسكرية ‘الإسرائيلية’، اليوم الخميس، تمديد إعتقال الناشطة الفلسطينية، عهد التميمي، لمدة أسبوع إضافي.

    وأوضحت وكالة “معا” الفلسطينية أن النيابة تقدمت بهذا الطلب بحجة إستكمال التحقيق مع التميمي.
    وتعقد محكمة عوفر العسكرية جلسة للنظر في قضية التميمي ودراسة الدعوة لتمديد اعتقالها، إلا أنها لم تصدر حتى الآن قرارا حول هذا الشأن.
    وكانت القوات الإسرائيلية قد إعتقلت عهد التميمي فجر 19 ديسمبر الجاري، بعد إنتشار مقطع فيديو يظهرها وهي تضرب جنديين إسرائيليين في محاولة لطردهما من ساحة بيتها في قرية النبي صالح شمالي رام الله.
    وأظهر شريط الفيديو عهد وقريبتها نور وهما تقتربان من الجنديين الذين يستندان إلى جدار منزل عائلة التميمي، وتبدآن بدفع العسكريين، وثم تقومان بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما.

    وسبق للتميمي أن تسلمت جائزة “حنظله للشجاعة” عام 2012، من قبل بلدية “باشاك شهير” في إسطنبول، لشجاعتها في تحدي الجيش الإسرائيلي، والتقت آنذاك رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وعقيلته.

  • فيديو/ أيقونة المقاومة الفلسطينية عهد التميمي تعرض على المحكمة الإسرائيلية

    تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو، لمثول الفتاة الفلسطينية عهد التميمي ‘أيقونة المقاومة’ أمام محكمة اسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    وأظهر الشريط عهد وهي مكبلة وتقتادها شرطية تابعة للكيان الصيوني، وتجلسها على مقاعد المتهمين وتواجه عهد تهمة الإعتداء على جندي من قوات الاحتلال.
    وسمع صوت امرأة من خلف الكاميرا تخاطب الفتاة الفلسطينية قائلة: عهد …. أنت منيحة؟” …فردت الفتاة بهز رأسها وهي مبتسمة، وتشير لها أنها بخير.
    وكانت عهد انهالت بالضرب على جندي ‘إسرائيلي’ بالركل ووجهت له صفعة على وجهه أثناء قيام قوات الاحتلال بمحاولة إقتحام منزل أهلها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

     

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock