محرز بوصيان

  • تحت اشراف رئيس اللجنة الأولمبية… امضاء اتفاقية شراكة بين الجامعة التونسية للجودو و النادي البلدي للعبة برواد

    تزامنا مع انطلاق التمارين والنشاط الفعلي بقاعة أنيس الونيفي، أشرف صباح اليوم الأحد رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، الأستاذ محرز بوصيان، على موكب امضاء اتفاقية شراكة بين الجامعة التونسية للجودو و النادي البلدي للجيدو برواد بحضور رئيس الجامعة التونسية للجودو، اسكندر حشيشة و رئيس بلدية رواد وثلة من عائلة الجيدو يتقدّمهم البطل العالمي أنيس الونيفي.

    و تنص الاتفاقية على تجهيز القاعة بما قيمته 60 الف دينار والتكفل بمصاريف الإجازات و التأمين والتكوين للأطفال والناشئة من ذوي الدخل المحدود.

    و من جانبه أشاد رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية بمثل هذه المشاريع و الشراكات الثنائية التي من شأنها أن تكون حافزا لتدعيم القطاع الرياضي و اكتشاف المواهب و صقل مواهبهم من أجل خلق جيل جديد قادر على حمل المشعل و تشريف الراية الوطنية في المستقبل.

    وسيكون برنامج التمارين بقاعة أنيس الونيفي للجيدو وانطلاقا من اليوم 2021/02/28 كالآتي:

    الأطفال من 5 إلى 10 سنوات
    السبت من 15h30 الى 16h45
    الاحد من 11h 30 الى 12h30

    الأطفال من 10 إلى 15 سنة
    يوم الثلاثاء و يوم الخميس
    من الساعة 17h30 إلى 19h00
    يوم الأحد من الساعة 10h إلى 11h15

  • بعد فوز قطر بشرف استضافة الألعاب الآسيوية 2030 … محرز بوصيان يهنئ الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني

    بعد أن حظيت قطر بشرف تنظيم الألعاب الآسيوية لعام 2030، قدّم رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية محرز بوصيان تهانيه لرئيس اللجنة الأولمبية القطرية الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني و لدولة قطر على اعتبار و أن وجود دولة عربية على رأس الحدث يعتبر انجاز في حدّ ذاته.

    وتوجه بوصيان برسالة إلى الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، أكد من خلالها أن هذا الفوز جاء ليعزز سمعة قطر في احتضان كبرى التظاهرات الرياضية الدولية في مختلف الرياضات وآخرتها الألعاب العالمية الشاطئية الأولى الدوحة 2019 بعد استقبال قطر للمونديال التاريخي في كرة اليد لسنة 2015.

    كما اعرب بوصيان عن تمنياته بالتوفيق والإمتياز لقطر في احتضان الالعاب الأسيوية 2030 مرورا بكأس العالم لكرة القدم 2022 وقادم البطولات والدورات الاقليمية والعالمية.

    والجدير بالذكر ان رئيسي اللجنتين الأولمبيتن التونسية والقطرية كانا أبرما اتفاقية شراكة بالدوحة بمناسبة انعقاد الجمعية العمومية لجمعية اللجان الوطنية الأولمبية على هامش الألعاب العالمية الشاطئية قطر2019.

  • تونس تحضى بشرف استضافة الدورة الثانية للألعاب الإفريقيّة الشّاطئيّة لسنة 2023

    حظيت تونس صباح اليوم بأديس أبابا بإجماع أعضاء الجمعية العمومية لجمعية اللجان الوطنية الأولمبية الافريقية (ACNOA) لإحتضان الدورة الثانية للألعاب الإفريقيّة الشّاطئيّة لسنة 2023.

    وقد كان رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية محرز بوصيان استعرض أمام الجمعية العمومية خلال جلستها العامّة الخارقة للعادة الملتئمة بالعاصمة الإثيوبية، أبرز المقومات الضامنة لإنجاح هذه التظاهرة الرياضية والأولمبية الافريقية الكبرى وخاصة منها دعم الدولة لهامؤكدا على استعداد بلادنا لتوفير كافة ظروف النجاح لهذه الدورة.

    وتجدر الإشارة بأن الألعاب الإفريقيّة الشّاطئيّة الأولى التأمت بجزيرة سال بالرأس الأخضر سنة 2019 بمشاركة 42 دولة افريقية.

  • لدعم ملف تونس لإستضافة الألعاب الأفريقية الشاطئية 2023 … رئيس اللجنة الأولمبية محرز بوصيان في أديس أبابا

    لدعم الملف التونسي لإستضافة الألعاب الأفريقية الشاطئية 2023، سافر صباح اليوم رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، محرز بوصيان إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا للمشاركة في أشغال الجمعية العمومية الخارقة للعادة لجمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية.

    ويتضمن جدول الاجتماعات المبرمج تنقيح النظام الأساسي وإنتخاب لجنة القيم وإختيار البلد المنظم للدورة الثانية للألعاب الإفريقية الشاطئية 2023 علما وأن النسخة الأولى من هذه الألعاب دارت بجزيرة سال بالرأس الأخضر سنة 2019.

    يذكر أنه تم تقديم ملف ترشح تونس رسميا لإستضافة الدورة الثانية للألعاب الإفريقية الشاطئية لسنة 2023 بعد إستقبال وزير الشباب والرياضة والإدماج المهني كمال دقيش لرئيس جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية مصطفى براف بحضور رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية محرز بوصيان و نائبه علي البنزرتي .

  • محرز بوصيان: المشهد الكروي أصبح ”مقرفاً” ومضراً بأمن البلاد والأخلاق العامة

    أكد رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، اليوم الأحد، في تصريح اليوم لإذاعة موزاييك، أن الجامعة التونسية لكرة القدم باتت عاجزة عن تنظيم القطاع الكروي بطريقة عادلة، قائلاً أن المشهد الرياضي والكروي في تونس أصبح “مقرفاً” ومضراً بأمن البلاد وبالأخلاق العامة وبصورة تونس في الخارج، وفق قوله.

    وقال بوصيان أن هناك غضباً كبيراً على مستوى الجمعيات الرياضية التونسية، مشيراً إلى أنه على السلطات المعنية، على غرار رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية، التدخل العاجل لإيجاد حلول من شأنها إصلاح المنظومة الكروية في تونس وخدمة كرة القدم التونسية.

    وفي سياق متصل، إعتبر بوصيان أن هلال الشابة ليس الفريق الوحيد المتضرر من قرارت الجامعة، داعياً إلى تطبيق القانون على جميع الأندية الرياضية على حد السواء، حتى لا يتسبب ذلك في “حرق البلاد”، وفق قوله.

    كما إعتبر رئيس اللجنة الأولمبية أن الجامعة التونسية لكرة القدم أصبحت، من خلال تصرفاتها، فوق الدولة، وهو أمر مرفوض قطعاً، حسب تعبيره.

    وتوجه بوصيان باللوم إلى مسؤولي الدولة نظراً لعدم تدخلهم في فض هذه النزاعات، في إطار إحترام قوانين الدولة والقانون الرياضي الدولي، قائلاً أن الفيفا لا تمنع الدولة من لعب دورها في تأطير الأنشطة الرياضي في إطار القانون.

    ويذكر أن المكتب الجامعي قرر أمس السبت تعليق نشاط جمعية الهلال الرياضي الشابي ومنعها من المشاركة في المسابقات التي تنظمها الجامعة التونسية لكرة القدم وهياكلها بالنسبة للموسم الرياضي 2020-2021 .

    وقالت الجامعة أنها قامت بإتخاذ هذا القرار بعد معاينة عدم اكتمال ملف انخراط جمعية الهلال الرياضي الشابي رغم مراسلة النادي وتذكيره في العديد من المرات و في إطار الصلوحيات المخولة له.

    ،موزاييك

  • رئيس اللجنة الأولمبية يقوم بواجب العزاء في فقيد الرياضة التونسية حمادي العقربي

    بعد أن تعذّر عليه حضور موكب جنازة فقيد الرياضة التونسية حمادي العقربي لأسباب صحية، تحوّل الأستاذ محرز بوصيان رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية إلى مقر سكنى المغفور له بمدينة صفاقس حيث أبلغ أرملة الفقيد وابناءه تعازي اعضاء الهيئة التنفيذية للجنة الأولمبية وتعاطفهم مع كافة أفراد عائلته والأسرة الموسعة للنادي الرياضي الصفاقسي.

    و التقى بهذه المناسبة رئيس اللجنة برفيق درب الفقيد و أحد أبرز نجوم ملحمة الأرجنتين المختار ذويب والدكتور محمد علولو وزير الرياضة الاسبق.

    وكانت المناسبة فرصة للتعبير عن التقدير الكبير الذي يحظى به ساحر الأجيال الراحل حمادي العقربي لدى العائلة الرياضية والأولمبية الموسعة التي ستخلد مسيرته الذهبية في نطاق برنامج اللجنة الأولمبية لحفظ الذاكرة الرياضية والأولمبية.

  • بمناسبة اليوم العالمي الأولمبي … اللجنة الأولمبية التونسية: ” أصحاب البدلات البيضاء والرياضيين كلنا جميعا ضد فيروس كورونا “

    24 نيوز – حلمي ساسي

    احتفلت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، وسائر اللجان الأولمبية الوطنية في العالم، اليوم الثلاثاء، باليوم الأولمبي العالمي Olympic Day، والذي يوافق 23 جوان من كل عام.

    وتأتي هذه المناسبة، إحياءً وتذكيراً بتأسيس اللجنة الأولمبية الدولية، في جامعة السريون عام 1894، وانطلاق ألعابها الحديثة في 1896، من مدينة أثينا موطن الألعاب الأولمبية القديمة “الإغريقية”.

    وبما أن الإحتفال هذه السنة كان استثنائيا و تزامن مع ما يعيشه العالم في ظل جائحة كورونا، فقد اختارت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية أن يكون الإحتفال هذه السنة يحمل بُعدًا رمزيًا واختارت له شعار

    اليوم الأولمبي 2020 : البدلات البيضاء والعائلة الرياضية أبطال الوطن ” وذلك تقديرا لمن كانوا في الصفوف الأمامية التي واجهت هذا الفيروس مما مكّن تونس من تجاوز الأزمة وتحقيق نجاحات أشادت بها سائر دول العالم.

    و من جانبه أفاد رئيس اللجنة الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، أن هذا الحدث يعتبر مناسبة متجدّدة للتذكير بالقيم الأولمبية في كافة أنحاء العالم على الرغم من هذا الظرف الخاص الذي توقفت على إثره الرياضة عبر العالم بعد تفشي جائحة كورونا .

    وأوضح بوصيان، أن برنامج الإحتفال تم اعداده خصيصا و يتماشى مع الظرفية الحالية، و كانت من بين أبرز فقراته العرض الرياضي الشبابي ومعرض الصور الذي يروي تاريخ الحركة الرياضية والأولمبية فضلا عن أهم مساهمات الحركة الرياضية والأولمبية في المجهود الوطني لمقاومة وباء كوفيد 19.

    وشدّد بوصيان، على أن هذا الحدث لا يُمثّل مجرد تظاهرة رياضية و شبابية أو حدثًا سنويًا عابرا وإنما يُعد مناسبة لإشاعة القيم الأولمبية السامية والنبيلة في كافة أنحاء العالم على أساس القواعد الأولمبية الثلاث « التحرّك – التعلّم – الإكتشاف ».

    كما تخلل حفل الإفتتاح أيضا رسالة خاصة لتونس من رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني “توماس باخ “، تم بثها من زوريخ و تقدّم فيها بعبارات التقدير لجهود تونس في مجابهة فيروس الكورونا والنتائج المشرفة التي حققتها بخصوص التوقي من الوباء والعناية الصحية بالمواطنين و تأمين سلامة الرياضيين.

    كما تم على هامش الإحتفال، التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة شؤون الشباب والرياضة ووزارة الصحة واللجنة الأولمبية التونسية والمنظمة العالمية للصحة.

    و من جانبه، قال وزير شؤون الشباب والرياضة، أحمد قعلول، أن هذه الاتفاقية من شأنها أن تدعم علاقات التعاون الأفقي بين مختلف مكونات المشهد الرياضي والصحي بالبلاد بهدف إرساء نظرة جديدة تُثّمن الممارسة الرياضية في اطار بروتوكول صحي ووقائي عام كجزء من الحلول المقترحة لعلاج بعض الأعراض والأمراض.

    و في سياق ثان، أكد وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي على أهمية الحدث و الإتفاقية التي توقيعها بالمناسبة خاصة من حيث المضمون، موضحا أن الاعتدال النفسي والرياضة هما من بين أهم محدّدات الصحة العامة في البلاد داعيا المواطنين إلى اعتماد أسلوب الوقاية الصحية من خلال ممارسة النشاط الرياضي بإنتظام.

    وأشاد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بتونس ايف سوتوران بالنجاح الذي حققته تونس في الحرب على فيروس كورونا مشددا على مواصلة المنظمة الدولية   العمل إلى جانب تونس والوقوف معها من أجل القضاء على ما تبقى من الوباء.

    كما تم على هامش هذا الموكب تكريم عدد من الأطباء وثلة من إطارات وزارة الشباب والرياضة واطارات وزارة الصحة يتقدمهم الدكتور عبد اللطيف المكي، ورئيسة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة الدكتورة نصاف بن علية، تقديرا لما بذلوه في انجاح الخطة الوطنية لمجابهة جائحة كوفيد-19، كما وقع تكريم عدد من الرياضيين الذين تألقوا في التظاهرات العالمية والبطولات الترشيحية و تم الإحتفاء كذلك بالأبطال القدامى و في مقدمتهم البطل الأولمبي محمد القمودي.

    وقد حضر الحفل كل من رئيس اللّجنة الوطنيّة الأولمبيّة التّونسيّة محرز بوصيّان، ووزير الصحّة الدّكتور عبد اللّطيف المكّي، إلى جانب وزير الشّباب والرّياضة أحمد قعلول والدّكتور Yves Souteyrand مدير مكتب تونس لمنظّمة الصحّة العالميّة، ورئيسة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، إلى جانب عدد كبير من مسؤولي ورؤساء الجامعات و الرياضيين و الإطارات الطبية.

  • الوضع الرياضي العام … محور جلسة عمل بين وزير الرياضة و رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية

    أكد رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، أن جلسة العمل مع وزير شؤون الشباب والرياضة احمد قعلول يوم الجمعة بمقر الوزارة كانت مثمرة وتمّ خلالها تناول الوضع الرياضي العام على ضوء الوضع الصحي الوبائي بالبلاد وما يتعيُن اتخاذه من اجراءات وقائية واحتياطات على كافة المستويات وخاصة الصحية لضمان عودة النشاط الرياضي في أحسن الظروف وأقرب الآجال بعد رفع الحجر الصحي.

    وعبّر رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية عن استعداد اللجنة للعمل المشترك والتعاون التام مع الوزارة لتحقيق الاهداف المرجوّة للرياضة التونسية.

    وأفاد محرز بوصيان في تصريح لوكالة (وات) انه تمّ الاتفاق على العمل سوية من خلال اللجنة المشتركة للاعداد الاولمبي بمعية كافة الجامعات الرياضية على وضع خطة صحية وأخرى فنية في الغرض.

    وتمّ التطرق الي فحوى الإتفاقية المتعلقة باللجنة المشتركة بين الوزارة واللجنة الاولمبية والمتضمنة للميزانية المخصصة للاعداد الاولمبي والاحتياجات اللوجيستية.

    كما تم النظر في عديد الملفات ذات الاهتمام المشترك وسبل دراستها في اطار الشراكة بين الوزارة واللجنة الاولمبية.

    وافاد بوصيان ان اللجنة الطبية والعلمية واللجنة الفنية التابعتين للجنة المشتركة للاعداد الاولمبي ستجتمعان يوم الاثنين المقبل بالوزارة لضبط برنامج عمل استعدادا لوضع الخطة الصحية والفنية لاستئناف النشاط الرياضي.

    ويشار إلى أن جلسة العمل التي حضرها أيضا مسؤولون من وزراة شؤون الشباب والرياضة ومن أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الاولمبية جاءت لتفتتح من جديد مسار تشاور وتنسيق بين الطرفين بعد ان عرفت العلاقة خلال الاشهر الاخيرة جفاء نسبيا خاصة على مستوى عمل اللجنة المشتركة للاعداد الاولمبي حيث اعتبرت اللجنة في فترات سابقة ان الوزارة لم تكن متحفزة لتفعيل عمل اللجنة المشتركة مما جعل اللجنة الاولمبية تعلن في اكتوبر 2019 عن اطلاق الفريق الاولمبي ( طوكيو 2020 – باريس 2024) لمساعدة الرياضيين على احكام التحضير للمواعيد الأولمبية المقبلة.وهو فريق عمل ضم خبراء من عدة اختصاصات رياضية وتراسه شخصية وطنية من شركاء اللجنة.

    وستستفيد جميع الاطراف من تأخير دورة الالعاب الاولمبية الى الصائفة المقبلة لتدارك النقائص وضمان أفضل الظروف للرياضيين التونسيين لمزيد التحضير او لضمان التاهل للدورة الاولمبية بالنسبة للذين لم يتاهلوا بعد ولتحقيق أحسن النتائج.

    ويذكر أن اللجنة الاولمبية الدولية قررت أن يحافظ كل الرياضيين الذين تأهلوا للدورة الاولمبية في موعدها الأصلي 2020 على حقهم في المشاركة في الدورة في موعدها الجديد عام 2021 بطوكيو.

    وات

  • بمناسبة اليوم العالمي للرياضة: اللجنة الأولمبية التونسية تُوّجه رسالة شكر و تحية إكبار للعائلة الرياضية و الأولمبية

    بمناسبة اليوم العالمي للرياضة والذي يتزامن موعده سنويا مع السادس من أفريل، توجهت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية وعلى لسان رئيسها محرز بوصيان برسالة شكر و تحية إكبار للعائلة الرياضية و الأولمبية جمعاء.

    وهذا ما جاء فيها:

    ” في مثل هذا اليوم 6 أفريل من كلّ سنة، تحتفل سائر دول العالم ب”اليوم العالمي للرياضة في خدمة التنمية والسّلم” الذي أقرّته منظمة الأمم المتحدة بالتّنسيق مع اللجنة الدولية الأولمبية في أوت 2013 اعترافًا بالدّور المحوري الموكول للرياضة من أجل عالم أفضل يسوده التضامن والوئام والعدل من خلال تكريس قيم العمل ونكران الذّات وحب الأخر وتوفير شروط التنمية والرّقي والعيش الكريم لكافة شعوب العالم.

    ويتزامن هاته السنة الاحتفال بهذا اليوم بانشغال الإنسانية جمعاء بمقاومة وباء فيروس الكورونا المنتشر في كافة أرجاء العامرة موديًا بعدد مروّع من الأرواح البشريّة ومهدّدًا لمستقبلها في مختلف المجالات.

    ولئن كشفت هذه المحنة حدّة المخاطر التي تعترض الإنسانيّة وعمق المسافة التي تفصلها عن السلامة الدّائمة، فإنها أبرزت قدرة المجتمعات على التضامن والتحابب في مواجهة الأزمات بتضافر كل الجهود وتماسكها.

    ويطيب للجنة الوطنية الأولمبية التونسية في هذا الظرف العصيب أن تعرب عن فخرها واعتزازها وامتنانها لكافة مكونات العائلة الرياضية والأولمبية من هياكل رياضية ومسيّرين ورياضيين واداريين وفنيين وأطباء ومختصين في علوم الرياضة وعملة الذين اصطفّوا بكلّ تلقائيّة كالرّجل الواحد في الخط الأمامي للمعركة ليكونوا خير سندٍ لمجهود الدولة والمجتمع كافة في مقاومة هذا الوباء.

    تلك هي الرياضة في أنبل معانيها وأسمى غاياتها.

    فحريّ بنا في هذا “اليوم العالمي للرياضة في خدمة التنمية والسّلم”، من موقع علاقتنا الأفقيّة بكافة مكونات المجتمع الرياضي، ومن منطلق وعينا بالتّضحيات الجسام التي يقوم بها بالرّغم من صعوبة أوضاعه، أن نتوجّه له برسالة تضامن وطمأنة معربين عن استعدادنا، بالتنسيق مع وزارة شؤون الشباب والرياضة، لمواصلة دعم الجامعات والرياضيين ومساعدتهم على تجاوز الأزمة خاصّة في ما يتعلّق باستئناف التحضيرات للألعاب الأولمبية “طوكيو 2020” المؤجلة إلى جويلية – أوت 2021.

    وإن اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية وبدعم من اللجنة الدولية الأولمبية لن تدّخر جهدًا للوقوف بكافة الإمكانيات المتاحة الي جانب أبطالنا ومؤطريهم من أجل أن ترفرف الرّاية الوطنية عاليًا في سماء كافة المدن المستضيفة لقادم البطولات والدورات العالمية وصولا الي “طوكيو 2020”. وفي انتظار ذلك فانّنا نهيب بهم جميعا مواصلة الإلتزام بمقتضيات الحجر الصحي وبتوصيات السّلط الصحية وإعطاء المثال في هذا المجال.

    كما تغتنم اللجنة هذه المناسبة لتجديد دعوتها إلى السلط العليا في الدولة، وبعد أن تنفرج الأزمة، إلى أن تعيد النظر في رؤيتها للرياضة وأن توليها المكانة الجديرة بها كخيار استراتيجي ورافد محوري في تحقيق التنمية والسّلم.

  • بعد تأجيل موعد الأولمبياد … اللجنة الأولمبية التونسية تعلن تمديد دعمها لرياضيي النخبة

    أعلنت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، اليوم الخميس، عن تمديد دعمها لرياضيي النخبة وذلك بعد تأجيل ألعاب طوكيو 2020 بسنة كاملة (23 جويلية إلى 8 أوت 2021) بسبب فيروس كورونا.

    وأفادت اللجنة الوطنية الاولمبية التونسية أنها قررت تمديد صرف المنح الاولمبية المخصصة من قبل اللجنة الاولمبية الدولية للرياضيين المستهدفين إلى انتهاء الألعاب ومواصلة صرف المنح الاضافية المخصصة من قبل اللجنة الوطنية الاولمبية التونسية والمتأتية من مواردها الذاتية للرياضيين المستهدفين في اطار برنامج “الفريق الأولمبي” إضافة إلى مواصلة المساهمة في تمويل التربصات والمشاركات التي سيقع برمجتها من قبل الجامعات لاستئناف التحضيرات سواء للترشح أو المشاركة في الالعاب.

    كما قررت أيضا مواصلة تحفيز الفريق المؤطر للفريق الاولمبي والمكلف بالمتابعة الفنية والبدنية والطبية والعلمية والنفسية والاجتماعية للرياضيين المعنيين الى جانب دراسة امكانية إضافة عدد جديد من الرياضيين إلى “الفريق الاولمبي” ممن هم بصدد استعادة مؤهلاتهم التأهل إلى الألعاب والجديرين بالدعم لتحقيق أفضل النتائج.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock