موزة المري

  • جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي تتسلم ملفات الترشح للدورة العاشرة

    تواصل “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” عضو ” مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” استقبال ملفات المترشحين للتنافس على فئات الدورة العاشرة من الجائزة الأكبر من نوعها على مستوى عدد الفئات وقيمة الجوائز، والأولى على الإطلاق في مجال الإبداع الرياضي.

    وكانت الأمانة العامة للجائزة قد أعلنت عن فتح باب الترشح للدورة العاشرة بداية من الأول من ابريل وحتى 31 أغسطس 2018، لفئات الإبداع الفردي والجماعي والمؤسسي، وكذلك فئة الناشئين، فيما حدد مجلس الأمناء محور التنافس المؤسسي في الدورة العاشرة، وهو ” الشباب صنّاع المستقبل الرياضي” حيث سيتم تكريم المؤسسة الرياضية صاحبة أفضل المبادرات في مجال تمكين الشباب في الرياضة على المستويات المحلي والعربي والعالمي.

    و عبرت موزة المري أمين عام الجائزة عن سرورها بسير عملية الترشح في جميع الفئات، وقالت ” رغم مرور 52 يوما فقط على فتح باب الترشح، إلا أن عملية الترشح تسير بشكل جيد، وقد تلقينا العديد من الملفات لمرشحين من داخل وخارج الدولة عبر البوابة الذكية للجائزة التي تضم التطبيق الذكي والموقع الالكتروني للجائزة mbrawards اللذين يسهلان عملية الترشح وتحميل الملفات والوثائق المطلوبة من خلال الهاتف المحمول والأجهزة اللوحية الذكية، كما يتيحان التواصل مع فريق عمل الجائزة للحصول على الدعم التقني أو الاجابة على جميع الاستفسارات الخاصة بعملية الترشح.

    وقالت المري ” عملية الترشح تسير بشكل جيد للغاية ووفق المعدلات المحددة من طرفنا، وذلك بفضل مكانة الجائزة الكبيرة ودورها القيادي المؤثر في جميع المحافل الرياضية، وكذلك جهود مجلس الأمناء في نشر فكر الجائزة وتكريم المبدعين الرياضيين في كل مكان، كما ساهمت لقاءاتنا التي أجريناها في مؤتمر سبورت أكورد في شهر ابريل الماضي مع شخصيات قيادية في مؤسسات ومنظمات رياضية، في التعريف بمحور التنافس وتقدير جهود الاتحادات والمنظمات الدولية في مجال تمكين الشباب، وهو الأمر الذي يساهم في زيادة عدد المشاركات العربية والدولية في هذه الدورة، كما أن جهود المؤسسات الإعلامية وفريق العمل الإعلامي المحلي والعربي ساهما في نقل رسالة الجائزة و نقل دعوات المشاركة الى جميع الرياضيين والمؤسسات الرياضية في جميع الدول والمناطق، لأننا نثق بوجود نماذج إبداعية عديدة في الدولة والدول العربية والعالم تحتاج الى التقدير وتسليط الضوء على جهودهم لتحقيق الإنجازات الرياضية الإبداعية، وهو الدور الذي تحرص الجائزة على القيام به منذ اطلاقها قبل 10 سنوات”.

    وأضافت ” الجائزة ستتابع هذا العام حدثين رياضيين دوليين كبيرين هما كأس العالم لكرة القدم في روسيا وأولمبياد الشباب في العاصمة الارجنتينية بيونس آيرس، حيث سنتابع إنجازات الاتحادات الرياضية وانجازات رياضيينا العرب والرياضيين الدوليين لتقدير جهودهم وتكريهم بما يليق بإنجازاتهم”.

    من جهة ثانية تواصل لجنة الاتصال والتسويق التي ترأسها موزة المري عقد لقاءاتها من أجل تعزيز علاقات الجائزة مع المؤسسات الرياضية والإعلامية المحلية والعربية والدولية، وعقد الشراكات واتفاقيات الرعاية، والاستعداد الأمثل لحفل الدورة العاشرة من الجائزة التي يتم العمل لأن يكون متميزا على جميع المستويات ويليق بمرور 10 سنوات على إطلاق الجائزة.

    وقد وضعت لجنة الاتصال والتسويق في الجائزة خطة عمل إعلامية وترويجية تمتد لعام كامل، وهي تضم في عضويتها: مدير إدارة الاتصال والتسويق في مجلس دبي الرياضي، وعادل فاروق العوضي، و مقرر اللجنة حسام أبو الفتوح.

     

  • الدورة العاشرة من “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” تنطلق يوم 1 أفريل

    أعلنت “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” إحدى “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” عن اختيار محور التنافس للدورة العاشرة من الجائزة الأكبر من نوعها من حيث قيمتها وتعدد فئاتها والاولى على الإطلاق التي تعنى بجانب الإبداع في العمل الرياضي وهو ” الشباب صنّاع المستقبل الرياضي”، كما أعلنت عن فتح باب الترشح وذلك بداية من يوم الأحد 1 أفريل إلى  الجمعة 31 أوت 2018، كما تم تحديد فترة الإنجازات المؤهلة للتنافس للفوز بفئات الدورة العاشرة والتي يجب أن تكون قد تحققت خلال الفترة من 1 سبتمبر 2017 وحتى 31 أوت 2018 ، كما وجهت الأمانة العامة للجائزة ، الدعوة للرياضيين الأفراد والفرق والمؤسسات الإماراتية والعربية وللمؤسسات والاتحادات الرياضية العالمية بتقديم ترشيحاتها للتنافس على الفوز بفئات الجائزة.

    وجاء هذا الإعلان خلال اللقاء الذي عقدته موزة المري أمين عام الجائزة مع ممثلي المؤسسات الإعلامية المحلية في مقر مجلس دبي الرياضي بحي دبي للتصميم، بحضور ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة وأعضاء فرق عمل الأمانة العامة للجائزة.

    واستهلت موزة المري اللقاء بالقول :” إن الجائزة أصبحت في صدارة الجوائز الرياضية على جميع المستويات المحلية والعربية والدولية وبات الجميع يتنافس للفوز بها كونها تحمل اسم و سمات فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتترجم نهجه في تحقيق التطوير المنشود لجميع مجالات الحياة ومن بينها القطاع الرياضي، وقد تم ضمها إلى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الأكبر من نوعها في المجالات التنموية والإنسانية والتعليمية، وهو أمر يشكل لنا مصدر فخر ويمنحنا قوة دفع أكبر لنكون بمستوى هذه الثقة الكبيرة”.

    وأضافت ” إن الانجازات التي حققتها الجائزة خلال الدورات التسعة الماضية، وتلك التي يتم العمل على تحقيقها في الدورة العاشرة وما يليها، ما كان لها أن تتحقق لولا رعاية وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، و سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد ال مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، والتي تشكل منهاج عمل لمجلس أمناء الجائزة الذي يقوده سعادة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، والذي يضم في عضويته شخصيات قيادية من مختلف الجنسيات يتمتعون بالخبرات الكبيرة في مجال العمل الرياضي بما في ذلك رئاسة اتحادات رياضية دولية ومحلية”.

    محور التنافس

    أكدت أمين عام الجائزة أن اختيار “الشباب صنّاع المستقبل الرياضي” ليكون محورا للدورة العاشرة قد تم في ختام الدورة التاسعة حيث عرض مجلس أمناء الجائزة هذا المحور على سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة الذي بارك واعتمد هذا الاختيار الذي ينسجم مع نهج القيادة الرشيدة في دعم فئة الشباب وتمكينهم في جميع المجالات ومن بينها المجال الرياضي، كما أن سموه كان قد وجه مجلس الأمناء مسبقا بزيادة عدد الفائزين في فئة الناشئين ودعم الشباب لكونهم مستقبل الوطن و أبناءه الذين سيترجمون توجيهات القيادة الرشيدة وينفذون رؤيتها من أجل استمرار تطور الوطن وتقدمه وازدهاره، وستكون جهود المؤسسات الرياضية المحلية والعربية والدولية في مجال دعم الشباب وتمكينهم في المجال الرياضي المقياس في تحديد الفائزين في هذه الفئة على المستوى المؤسسي.

    شراكة استراتيجية

    أثنى ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة على جهود المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والدولية في نشر فكر الجائزة ونقل رسالتها للقطاع الرياضي في كل مكان، والعمل بالشراكة مع الجائزة لترسيخ نهج الإبداع في العمل الرياضي والتعريف بإنجازات المبدعين، وقال ” طوال السنوات الماضية كان الإعلام الرياضي المحلي والعربي شريكا أساسيا واستراتيجيا للجائزة ونجح في نقل رسالتها الى جميع الرياضيين، وهو الأمر الذي يؤكد الدور الريادي الذي يلعبه الإعلام الرياضي المحلي والعربي في دعم جهود تطوير القطاع الرياضي والارتقاء به ليكون بمستوى الآمال والتطلعات”.

    و أضاف ” ترتبط الجائزة بعلاقات مبنية على الثقة والاحترام والتعاون المشترك مع جميع المؤسسات الإعلامية الرسمية وغير الرسمية، و تضم قائمة الذين يتعاونون مع الجائزة وينشرون رسالتها وينقلون أخبارها إعلاميين مرموقين ومؤسسات إعلامية تتبع جامعة الدول العربية و كبرى المؤسسات الإعلامية من معظم الدول العربية، إلى جانب الإعلاميين في الدولة، وقد ساهمت جهود فرق عمل الجائزة و دعم الإعلام في زيادة أعداد المتقدمين للجائزة وتنوع الفائزين من مختلف الدول العربية، لأن هدفنا أن نصل الى جميع رياضيينا في الدولة وفي أبعد نقطة في جميع الدول العربية، الى جانب التعاون مع المؤسسات الإعلامية الرياضية الدولية التي تشكل نافذة نتواصل من خلالها مع المؤسسات والمنظمات والاتحادات الرياضية في مختلف دول العالم وفي جميع القارات”.

    وقّدم آل رحمة أرقام النمو الذي شهدته الجائزة خلال الدورات التسع الماضية، حيث بلغ عدد المشاركين في الجائزة خلال الدورات السابقة: 1835، من بينهم 498 محليا، و1145 عربيا، و201عالميا، كما بلغ عدد الفائزين خلال الدورات التسع الماضية 203 فائزا، 96 منهم محليا، و93 عربيا و14 عالميا، كما بلغ عدد الرياضيين الفائزين بالفئات الفردية 143 رياضيا والفرق الفائزة 17 فريقا الى جانب فوز 43 مؤسسة في فئة الإبداع المؤسسي محليا وعربيا ودوليا، وعلى صعيد الناشئين الذين ترشحوا للتنافس على الجائزة فقد بلغ عددهم 76 رياضيا تم تكريم 32 منهم من 15 رياضة ، وقال أن مجلس الأمناء والأمانة العامة للجائزة يعملون على زيادة أعداد المترشحين والفائزين أينما وجدوا لتحقيق الأهداف السامية للجائزة.

  • جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي تواصل دعم ورعاية فئة الناشئين

    دبـي/ 24 نيـوز

    موزة المري: “فخورون بفوز روضة السركال بذهبية مونديال الشطرنج بالبرازيل، ونتابع تطور رياضيينا”

    أكدت موزة المري عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي أمين عام “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” أن الجائزة التي هي إحدى “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” ستواصل الاهتمام بفئة الناشئين وتكريم المبدعين منهم في الحفل السنوي للجائزة وتسلم أوسمة الإبداع والتفوق من سمو رئيس الجائزة إلى جانب إصحاب الانجازات الكبرى من المبدعين الأفراد و الفرق و المؤسسات.

    وقالت المري ” تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة بدعم وتكريم الناشئين المميزين، يحرص مجلس الأمناء برئاسة سعادة مطر الطاير على منح فئة الناشئين اهتماما ودعما يتناسب مع توجيهات قيادة الجائزة ومكانة الناشئين في استدامة النجاحات في المستقبل”.

    وأضافت ” لقد تم حتى الآن تكريم 26 من الناشئين والناشئات المبدعين من أبناء الوطن، كما أننا لا نكتفي بتكريم الأبطال المبدعين من الناشئين بل نتابع تطورهم خلال السنوات اللاحقة و الأثر الذي يتركه فوزهم بالجائزة وتكريم في الحفل السنوي على مشوار تألقهم في البطولات الرياضية من خلال عملية تقييم مستمرة، كما أننا نواصل تشجيع الناشئين الذين لم ينالوا شرف الفوز بالجائزة ونحفزهم على مواصلة التطور وتقديم ملفات انجازات للتنافس على الجائزة في كل عام”.

    وختمت أمين عام الجائزة بالقول: “سعادتنا كبيرة ونحن نتابع انجازات ناشئينا في جميع الرياضات وخصوصا من الذين سبق لهم الفوز بالجائزة، وقد غمرنا الفخر بفوز روضة عيسى السركال بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للشطرنج للناشئين تحت 8 سنوات والتي أقيمت في البرازيل مؤخرا، حيث نجحت روضة في إنهاء مشاركتها في البطولة من دون خسارة محققةً 9.5 نقطة، وسط مشاركة 51 لاعبة يمثلن 25 دولة، لتعيد الشطرنج الإماراتي إلى الواجهة العالمية، وهو الانجاز الذي تحقق بعد أن تم تكريمها في الدورة السابعة للجائزة مطلع العام الماضي إثر حصولها على المركز الرابع في بطولة مدارس العالم للشطرنج لفئة سبع سنوات والتي أقيمت في سنغافورة 2015 و الميدالية الذهبية في فردي آسيا للشطرنج لفئة الأطفال و كونها أصغر لاعبة إماراتية تحصل على ميدالية ذهبية عبر تاريخ مشاركات الدولة عالمياً”.

    جدير بالذكر أن الجائزة تكرم 6 ناشئين في كل دورة من الدورات من مختلف الأعمار والرياضات ممن حققوا انجازات رياضية عالمية مميزة، و يتم احتساب النتيجة النهائية للفائزين وترتيبهم في التكريم اعتمادا على قرار لجنة التحكيم التي تختار 6 رياضيين يتم فتح باب تصويت الجمهور عليهم عبر التطبيق الذكي للجائزة mbrawards وقناة دبي الرياضية، حيث يكون لنتيجة التصويت وزن إلى جانب قرار لجنة التحكيم في احتساب النتيجة النهائية لفوز الناشئين.

  • يهم الرياضيين التونسيين: 30 يومًا باقية للترشح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي

    24 نيوز/ حـلمي سـاسـي

    30 يومًا فقط تبقت لتسليم ملفات الترشح لـ “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” الكترونيًا من خلال الموقع الالكتروني للجائزة mbrawards.ae أو التطبيق الذكي mbrawards المتوائم مع جميع أنواع الهواتف المتحركة والأجهزة اللوحية الذكية، حيث سيكون منتصف ليل يوم الخميس 31 أوت الجاري هو الموعد الأخير لاستلام ملفات الترشح.

    هذا وقد عقدت الأمانة العامة للجائزة، عضو “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” أكبر مبادرات تنموية ومجتمعية وإنسانية، أول من أمس الأحد اجتماعها الدوري برئاسة موزة المري أمين عام الجائزة وحضور ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة، وأعضاء فرق العمل، حيث تم مناقشة الاستعدادات وخطط العمل لتنظيم الفعاليات المقبلة وهي: ندوة الإبداع الرياضي، المؤتمر الصحفي للإعلان عن الفائزين، ملتقى الإبداع الرياضي التاسع، والحفل الختامي لتكريم الفائزين في الدورة التاسعة، كما تم استعراض آخر المستجدات بخصوص استلام ملفات الترشح.

    كما ترأست أمين عام الجائزة الاجتماع الخامس للجنة الاتصال والتسويق، حيث تم مناقشة استعدادات اللجنة للفعاليات المقبلة، كما تم مناقشة الخطة الإعلامية والإعلانية للجائزة خلال الفترة المقبلة.

    وأعلنت الأمانة العامة للجائزة، أن فريق عمل الجائزة يواصل العمل خلال أيام الإجازات الرسمية لاستلام الترشيحات وتقديم الدعم للراغبين في الاشتراك وتحميل الملفات عبر التطبيق الالكتروني.

    كما وجهت الأمانة العامة الدعوة لجميع الرياضيين الذين حققوا إنجازات غير مسبوقة خلال الفترة من 21 سبتمبر 2016 حتى 31 أوت 2017، للترشح للمنافسة على إحدى فئات الدورة التاسعة من الجائزة الأكبر من نوعها في القطاع الرياضي بالعالم من حيث تنوع فئاتها وقيمة الجوائز المالية البالغة أكثر من سبعة ملايين درهم إماراتي “قرابة 2 مليون دولار أميركي”، والأولى في العالم على الإطلاق التي تعنى بمجال الإبداع في العمل الرياضي.

    وتشهد الدورة التاسعة من الجائزة تفاعل كبير من مختلف المؤسسات والمنظمات والاتحادات الرياضية محليًا وعربيًا ودوليًا، للتقدم على إحدى فئات الجائزة الفردية أو الجماعية أو المؤسسية وفق محاور التنافس لهذه الدورة وهي: الإنجازات الرياضية، والإبداعات الفكرية التطبيقية في المجال الرياضي، والمبادرات المبدعة في مجال تطوير رياضة المرأة – تمكين المرأة في العمل الرياضي، وذلك ضمن فئات الإبداع الرياضي وهي : فئة الإبداع الرياضي الفردي حيث تمنح هذه الجائزة للأفراد من اللاعبين والمدربين والإداريين والحكام الذين حققوا إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي، فئة الإبداع الرياضي الجماعي التي تمنح فيها الجائزة للفرق التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي، و فئة الإبداع المؤسسي التي تمنح فيها الجائزة للجهات الرياضية التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي.

    وتواصل الأمانة العامة استلام ملفات الرياضيين والأفراد والفرق والمؤسسات من أصحاب الإنجازات الراغبين في التنافس للفوز بفئات الدورة التاسعة للجائزة، وأكدت الأمانة العامة على أن تقديم ملفات الترشح سيكون للعام الثاني على التوالي الكترونيًا عبر الموقع الالكتروني الرسمي والتطبيق الذكي للجائزة المتوفر على متجري أبل ستور وجوجل بلاي، ويمكن تشغيله على نظامي ماك أو إس وأندرويد، والذي يتيح تحميل جميع محتويات الملف المترشح والوثائق المطلوبة من خلال الهاتف المحمول أو الأجهزة اللوحية الذكية.

    من جهة ثانية سيتواصل العمل بنظام مشاركة الجمهور في ترشيح الفائزين ضمن فئة الرياضيين الناشئين، حيث سيتم استلام ترشيحات الناشئين حتى يوم 31 أوت كما هو الحال مع باقي الفئات، لكن نتيجة تحكيم الناشئين ستسفر عن اختيار 6 رياضيين ناشئين للوصول الى المرحلة النهائية وهي مرحلة ترشيحات الجمهور التي سيكون لها وزن مهم في حساب الناشئين الفائزين، وسيكون التصويت من خلال قناة دبي الرياضية ومن خلال الموقع والتطبيق الالكتروني أيضا.

    وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بالدورة التاسعة من الجائزة خلال مؤتمر صحفي يعقد خلال شهر نوفمبر، على أن يتم تكريم الفائزين في الحفل السنوي الكبير يوم 10 جانـفي 2018 .

  • جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للابداع الرياضي : تجديد اتفاقية التعاون مع اللجنة البارالمبية الدولية

    جددت جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي احدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية اتفاقية التعاون مع اللجنة البارالمبية الدولية ،وذلك لمدة 4 سنوات جديدة من العام 2017-2021.

    ووقعت السيدة موزة المري أمينة عام الجائزة بدبي مذكرة التفاهم حول اتفاقية التعاون الجديدة مع رئيس اللجنة البارالمبية الدولية فيليب كرافين، وذلك بحضور ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة وعبد الله الحمادي قسم الخدمات المساندة، واندرو توماس مدير الموارد في اللجنة البارالمبية الدولية.

    وتنص مذكرة التفاهم على استمرار التعاون بين الجائزة واللجنة البارالمبية الدولية في مجال دعوة اللجان الوطنية البارالمبية في الاتحادات الأعضاء للمشاركة والتنافس في فئة الابداع المؤسسي ضمن المستوى الدولي،خلال الدورات الأربع المقبلة ضمن محور التنافس الذي يعتمده مجلس أمناء الجائزة والذي سيكون مخصصا في الدورة الحالية للجائزة ( الدورة التاسعة) حول المبادرات والبرامج والجهود لتطوير رياضة المرأة وتمكين المرأة رياضيا.
    وفي تصريح لها قالت موزة المري: “سيرًا على نهج القيادة الرشيدة بدعم فئة أصحاب الهمم، وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آلمكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بنمحمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ورئيس الجائزة، يعمل مجلس أمناءالجائزة برئاسة سعادة مطر الطاير لتعزيز التعاون مع المنظمات الدولية والاتحادات واللجان الأولمبية والبارالمبية لتحقيق أهداف الجائزة في الارتقاء بالعمل الرياضي ونشر ثقافة الإبداع والتميز في العمل الرياضي وتعزيز الجهود التي تبذلها الدولة في مجال دعم العمل الانساني والرياضي والتنموي.
    ومن جهته، تقدّم فيليب كرافين بشكره لسمو راعي الجائزة ورئيس الجائزة ومجلس الأمناء للتعاون مع اللجنة البارالمبية الدولية وإتاحة الفرصة للجان الوطنية البارالمبية للتنافس في فئة الإبداع الدولي ، وقد أشاد بدقة وحسن اختيار محور التنافس للدورة التاسعة وهو المبادرات الخاصة بدعم رياضة المرأة وتمكين المرأة رياضيا، مؤكدا أنه محورمهم يحفز الاتحادات واللجان الرياضية الأولمبية والبارالمبية لتقديم مبادرات مميزة في هذا المجال.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock