هشام الفوراتي

  • وزير الداّخلّية يطّلع على تطوّر الأوضاع وتدخلات الحماية المدنية بعدد من ولايات الجمهورية

    تحوّل وزير الدّاخليّة هشام، الفراتي، مساء اليوم الجمعة، إلى قاعة العمليّات بالدّيوان الوطني للحماية المدنيّة، أين قام بالإطّلاع عن كثب على تطوّرات الأوضاع وتدخّلات وحدات الحماية المدنيّة ومتابعة سير عملها، مُسديا تعليماته بمزيد المتابعة وحسن الاستعداد لضمان سرعة ونجاعة التّدخّل.

    وتأتي هذه الزيارة وفق بلاغ لوزارة الداخلية، في إطار متابعة الحالة العامة في عديد الولايات والمناطق خلال التقلبات المناخية التي تشهدها تونس هذه الفترة.

  • وزير الداخلية يؤكد أهمية تطوير وسائل مجابهة تمويل الأنشطة الإرهابية

    أبرز وزير الداخلية، هشام الفوراتي، أهمية مزيد العمل على توحيد الرؤى بهدف تطوير الوسائل والآليات لمجابهة تمويل الأنشطة الإرهابية وتبييض الأموال والحماية المشتركة للحدود وتبادل المعلومات والخبرات، في ظل التحدّيات الأمنية الكبيرة التي تمر بها المنطقة العربية وفي مقدمتها الإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم الإلكترونية والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر.

    وأشار اوزير لدى افتتاحه أمس الأحد3 مارس 2019، أشغال الدورة 36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، بمقر الأمانة العامة للمجلس بتونس، إلى “دور المقاربة التونسية في مجال مكافحة الإرهاب والتي تتضمن دعم التعاون الثنائي مع بلدان الجوار حول التهديدات والمخاطر، وإحكام ضبط الحدود ومراقبتها والتنسيق الحيني حول المستجدات فضلا عن تعزيز علاقات التعاون مع البلدان الصديقة والشقيقة والمنظمات الدولية والاقليمية من خلال التبادل الحيني للمعلومات وتبادل التجارب والخبرات والدعم بالتكوين والتجهيز”.

    ودعا في هذا الصدد إلى مشاركة كل أجهزة الدولة وقطاعاتها، كالتربية والثقافة والإعلام والشؤون الدينية والإجتماعية والتنموية والإقتصادية، في مكافحة الإرهاب، مبرزا أهمية المواضيع المدرجة في جدول أعمال هذه الدورة والمتعلّقة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والمخدرات والمؤثرات العقلية والسلامة المرورية والحماية المدنية، إضافة إلى المواضيع المستجدّة على غرار مسألة دعم شرطة جمهورية القمر المتحدة.

    من جهته أكّد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان، النجاح الذي حقّقه المجلس في 2018، عبر “التعامل مع أخطر تحدّ أمني يواجه المنطقة العربية، وهو عودة المقاتلين الإرهابيين من مناطق الصراع وبؤر التوتر، ووضع حد لتسلل هؤلاء إلى الدول وسبل التعامل مع المقبوض عليهم وطرق تأهيلهم خاصة بعد هزيمة التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق”، حسب ما جاء في كلمته.

    يذكر أن الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أحالت في جلسة اليوم، رئاسة الدورة 36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، إلى المملكة العربية السعودية.

    وات

  • وزير الداخلية : الرسائل السامة سابقة في تاريخ تونس.. وتجنّبنا ‘الكارثة’

    قال وزير الداخليّة، هشام الفوراتي: إنّ توجيه رسائل بريدية تحتوي مواد سامة إلى شخصيات عامة، هي “سابقة في تاريخ تونس”، معتبرا أنه لو لم يقع اعتراض تلك الرسائل “لحصلت كارثة”.

    وبيّن الفوراتي في تصريح إعلامي، اليوم الجمعة، على هامش إشرافه على الإحتفال باليوم العالمي للحماية المدنيّة، أنّه تمّ “اعتراض 19 رسالة تحتوي على مواد سامّة، اتّضح عند تحليلها بمخابر المصالح الأمنية أنها خليط يؤدي في صورة استنشاقه إلى إصابة الشخص المُستهدف”.

    ودعا إلى ضرورة أن تتخذ الشخصيات الرسميّة والعامّة الحيطة والحذر، مثمنا في الآن ذاته يقظة الوحدات الأمنية وملاحظا أنّ إحباط هذا المخطّط “دليل على نجاح تلك الوحدات”.

    وات

  • وزير الداخلية : منسوب التهديدات مرتفع لكن اليقظة الأمنية موجودة

    قال وزير الداخليّة، هشام الفوراتي إن الوضع الأمني في تونس عموما مستقر، لكن لا بدّ أن يظلّ الحذر قائما، سواء على مستوى المناطق الحدوديّة الغربية أو الشرقية.

    وأضاف الوزير في تصريح إعلامي، اليوم الجمعة، على هامش إشرافه على الإحتفال باليوم العالمي للحماية المدنيّة في هذا الصدد أنّ “منسوب التهديدات مرتفع لكنّ اليقظة الأمنية موجودة”.
    كما أكّد أيضا استعداد الوحدات الأمنية للتحديات القادمة بتونس، على غرار القمّة العربيّة واجتماع مجلس وزراء الداخلية العرب والعدل، إضافة إلى الأنشطة الرياضية، مبيّنا أنّ هذه التحديات الكبيرة تجعل المجهود الأمني مشتتا، لكن ذلك لا يزيد القوات الأمنية إلا عزما على العمل.

    وكالات

  • لمناقشة الوضع الأمني .. وزير الداخلية هشام الفوراتي يلاقي نظيره الجزائري

    استقبل نور الدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري، مساء اليوم نظيره التونسي هشام الفوراتي، الذي وصل إلى الجزائر في زيارة تستغرق يومين.

    وقال بدوي في تدوينة بحسابه على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي “استقبلت مساء اليوم وزير الداخلية لجمهورية تونس الشقيقة، وصل الجزائر على رأس وفد رفيع المستوى”.

    وأضاف بدوي أن هذه الزيارة لوزير الداخلية التونسي تأتي في إطار العمل المتناسق لصالح أمن واستقرار وتنمية البلدين.

  • وزير الداخلية يكشف عن آخر مستجدات قضية “مدرسة الرقاب”

    قال وزير الداخلية، هشام الفراتي إنه تم إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضدّ صاحب المدرسة القرآنية بالرقاب من أجل الاتجار بالأشخاص والاستغلال الجنسي وإحالة الملف على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب من أجل الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي.

    وأضاف خلال جلسة استماع له اليوم في البرلمان أنه تم أيضا إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضده وضدّ المرأة التي تزوج بها على غير الصيغ القانونية، والحكم بالسجن لمدة سنة على كليهما، مع خطية مالية قدرها 240 دينارا.

    وأوضح الوزير أنه تم إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضد كهل في الجمعية، بتهمة اغتصاب طفل سنه أقل من 16 سنة وفتح قضيتين تحقيقيتين، كما أصدر قاضي تحقيق الأسرة بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد قرارا يقضي بتسليم الاطفال إلى أوليائهم.

  • وزير الداخلية يعلن عن اجراءات عاجلة واستثنائية لعائلة الشهيد خالد الغزلاني

    بتلكيف من رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، تحوّل عشية الأحد، وزير الداخلية، هشام الفوراتي، مرفوقا بعدد من المديرين العامين للأمن الوطني ووالي القصرين وثلة من الإطارات الجهوية والمحلية، إلى عائلة الشهيد خالد الغزلاني، بمقر سكناهم في دوار الخرايفية بمنطقة الثماد من معتمدية سبيبة في من ولاية القصرين، حيث قدم لهم التعازي.

    واستمع الوزير بالمناسبة إلى مطالب أفراد أسرة الشهيد وتعهّد بتلبيتها في أقرب الآجال، خاصة في ما يتعلّق بتوفير “مسكن آمن ومورد رزق قار، يحفظ لهم كرامتهم، “وفق ما ذكره الوزير في تصريح إعلامي على هامش الزيارة.

    وأعلن الفوراتي أنه سيتم سحب التعويضات التي تسند إلى عائلات شهداء المؤسستين الأمنية والعسكرية، على عائلة الشهيد خالد الغزلاني، فضلا عن توفير الحماية لأفرادها إلى حين تأمين مسكن لهم، إلى جانب توفير الرعاية الصحية والنفسية الضرورية لأبناء الشهيد وأرملته، قائلا إن الوحدات الأمنية والعسكرية “ستتعقب الإرهابيين، أينما كانوا، وستأثر لعائلة الشهيد خالد الغزلاني ولكل شهداء الوطن”.

    وفي سياق متصل، ذكّر وزير الداخلية بأن رئيس الحكومة كان أشرف اليوم الأحد على مجلس أمني، خصّص للنظر في المنظومة الأمنية بولاية القصرين، باعتبارها ولاية استثنائية وتتطلب إجراءات إستثنائية، ملاحظا في هذا الصدد أنه “إذا تطلّب الأمر تغيير المنظومة الأمنية بالجهة، فسيتم ذلك”.

    يذكر أن “مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة قامت عشية الجمعة الماضي، بالسطو على فرع بنكي بمدينة سبيبة من ولاية القصرين بإستعمال شاحنة خفيفة بعد أن تم افتكاكها من صاحبها تحت التهديد.

    وعمدت المجموعة إلى الإستيلاء على مبلغ مالي هام من العملة التونسية والاجنبية ثم توجهت إلى دوار الخرايفية بمنطقة الثماد المحاذية لجبل المغيلة، أين قامت بإطلاق النار على خالد الغزلاني، شقيق الشهيد الرقيب أول، سعيد الغزلاني، مما أدى إلى وفاته.

  • الداخلية : إحباط مخططات لهجمات إرهابية وطعن ودهس ضد أمنيين وعسكريين

    أعلن وزير الداخلية هشام الفوراتي، خلال جلسة مساءلة له رفقة وزير العدل اليوم الاثنين بمجلس نواب الشعب حول ‘الغرفة السوداء’، أن وتيرة التهديدات الإرهابية التي تهدد بلادنا ارتفعت بشكل كثيف خلال الفترة القليلة الماضية.

    وتمكنت الوحدات الأمنية مؤخرا، وفق تصريح وزير الداخلية، من إحباط مخططات لتنفيذ عمليات إرهابية جدية في مناطق مختلفة من الجمهورية.

    وتم القبض على عنصر مصنف خطير مبايع لتنظيم ‘داعش’ الإرهابي استغل محل سكناه كمخبر لصنع المتفجرات والغازات السامة . وحجز بحوزته على المعدات المذكورة و طائرة دون طيار ‘درون’ صغيرة الحجم ادخل عليها بعض التغييرات للرصد وتنفيذ عمليات نوعية. وكان هذا العنصر الخطير يخطط لتنفيذ سلسلة من الهجمات الإرهابية المتزامنة بالعاصمة ضد أمنيين وعسكريين.

    كما تم أيضا خلال الأيام القليلة الماضية، إيقاف عنصر غير معروف لدى المصالح الأمنية، مبايع لـ’داعش’، بصدد الإعداد لعملية دهس للتجمعات الأمنية والعسكرية.

    وتواصلت نجاحات الأمن الوطني، ليتم إيقاف إرهابي يخطط لعملية سطو تمهيدا لتوفير أسلحة والقيام بعمليات نوعية بالتنسيق مع إرهابيين في الجبال، إلى جانب القبض على عنصر خطير يعتزم تنفيذ عملية طعن ضد الأمنيين والعسكريين بالتنسيق مع قيادات في كتيبة عقبة ابن نافع.

    كما قدم الوزير، حصيلة عمل الأمنيين منذ بداية السنة الجارية، في مجال مكافحة الإرهاب، حيث تم القبض على 7 عناصر إرهابية من المتحصنين بالجبال أبرزهم الإرهابي مراد الغزلاني، إلى جانب الكشف عن 40 خلية تكفيرية في مناطق مختلفة من الجمهورية.
    وسجّلت الوحدات الأمنية، منذ بداية سنة 2018، 1060 قضية إرهابية، وأحالت 1599 شخصا على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وقامت بأكثر من 120 ألف عملية مداهمة لمنازل عناصر إرهابية وأخرى متطرفة.

    ويواصل الأمن الوطني رصد تحركات مشبوهة لعناصر إرهابية في الجبال خاصة على الحدود، بعد تلقيه معلومات حول وجود تهديدات إرهابية، أبرزها تخطيط مجموعات تابعة لـ’داعش’ خارج حدود الوطن لتنفيذ هجمات انتحارية تستهدف وحدات أمنية وعسكرية.

    الجوهرة أف أم

  • حقيقة رفض رئيس الحكومة مقابلة وزير الداخلية الإيطالي

    نفى وزير الداخلية هشام الفوراتي اليوم الخميس 27 سبتمبر 2018، ماراج من أخبار حول رفض رئيس الحكومة يوسف الشاهد مقابلة نائب رئيس الوزراء ووزير الدّاخليّة الإيطالي، ماتيو سالفيني.

    وأفاد الفوراتي أن عدم اللقاء سببه أن برنامج زيارته كان مضغوطا وبالتالي لم يتم إدراج مقابلة رسمية بين وزير الداخلية الإيطالي ورئيس الحكومة.

  • وزير الداخلية يُعلق على عملية السطو المٌسلح على فرع بنكي بالقصرين

    قال وزير الداخلية، هشام الفوراتي ”إن القضاء كلّف الوحدة الوطنية في البحث في جرائم الإرهاب بالقرجاني، بالبحث في ملابسات عملية السطو المسلح التي استهدفت أمس الأربعاء غرة أوت 2018، أحد الفروع البنكية بمدينة القصرين”، مؤكدا أنه ”لا يمكن الجزم بأن تلك العملية إرهابية أو ذات صبغة إجرامية، إلا بعد انتهاء التحقيقات الأمنية والقضائية”.

    وأفاد الوزير في تصريح إعلامي بمناسبة زيارة التفقد الميدانية التي أداها اليوم الخميس إلى عدد من الوحدات الأمنية بولاية سوسة، بأن هذه الزيارة تندرج في إطار الوقوف على أهمية العمل الميداني الذي تقوم به هذه الوحدات، من شرطة وحرس وطني وحماية مدنية، ومدى جاهزيتها لتأمين الموسم السياحي ”الواعد”، معلنا أنه اتفق مع المدير العام للأمن الوطني وآمر الحرس الوطني على الإطلاع كذلك في وقت لاحق من مساء اليوم، على مدى جاهزية مختلف الوحدات الأمنية العاملة بولاية المنستير.

    وأضاف أن هذه الزيارة تندرج كذلك في إطار حرص وزارة الداخلية على توفير الرعاية اللازمة لإطارات وأعوان الأمن والرفع من معنوياتهم ودعم الإحاطة الإجتماعية بهم.
    كما شدد وزير الداخلية على أن جميع الوحدات الأمنية بكامل تراب الجمهورية، تحظى بالرعاية اللازمة من قبل سلطة الإشراف، مشيرا إلى أنه سيواصل زيارة بقية جهات البلاد لتفقّد النسيج الأمني وكامل مكونات المنظومة الأمنية.

    يذكر أن عملية سطو مسلح كانت نفذتها أمس الأربعاء، عناصر إجرامية على أحد فروع بنك الأمان بولاية القصرين، وقد بلغت قيمة المبلغ المالي الذي تم الإستيلاء عليه 90 ألف دينار، حسب بلاغ للبنك.

    من جهتها أكدت وزارة الداخلية في بلاغ سابق لها، حصول عملية السطو المسلح على بنك بالقصرين، من قبل 4 أشخاص قاموا بالإستيلاء على مبلغ مالي ولاذوا بالفرار. وجاء في البلاغ أيضا أنه تم إعلام النيابة العمومية التي أذنت بفتح بحث في الغرض.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock